رئيس مقاطعة مغوغة بطنجة: جماعة طنجة مستهدفة بالحجز المالي على مشاريع أنجزت خلال الثمانينات والتسعينات

جابر الخطيب

نظم محمد بوزيدان رئيس مقاطعة مغوغة طنجة ندوة صحفية لتقديم حصيلة 2017 مساء يوم الجمعة 19 يناير بمعهد السياحة، وقام بتنشيط هذه الندوة ومحاورته عبر محاور ستة الصحفين حمزة المتيوي وعبد الرحيم بلشقار.

ووضع مكتب مجلس المقاطعة حصيلته السنوية ضمن ملف يبرز أداء اعضاء المكتب كل حسب اختصاصه مرفوقا ببيانات وأرقام. وبخصوص قطاع التدبير المفوض المتعلق بأمانديس أقر محمد بوزيدان بانحسار مشكل الفياضانات مقارنة بما كانت تعيشه مغوغة أثناء التساقطات المطرية خلال السنوات السابقة، أما قطاع النظافة فقد شكلت مقاطعة مغوغة لجنة التتبع مشكلة من جمعيات المجتمع المدني تراقب وترصد عمل الشركات المكلفة بتدبير قطاع النظافة، هذا العمل التشاركي بين مكتب مقاطعة مغوغة وجمعيات المجتمع المدني أعطى نتائجه يقول رئيس بوزيدان.

وتساءل محمد بوزيدان لماذا جماعة طنجة مستهدفة بالحجز المالي على مشاريع أنجزت خلال الثمانينات والتسعينات؟ هذا الإكراه المالي التي تعيشه جماعة طنجة انعكس بشكل مباشر على أداء مقاطعة مغوغة، ليتبخر معها حلم بناية المقر مع كل هذه الحجوزات المالية على موارد جماعة طنجة.

وفيما يتعلق بأسواق القرب والاحتجاجات المرافقة لتوزيعها أكد الرئيس على ان المقاطعة لا دخل لها في الموضوع، وأن عملية الجرد والتلاعب الذي شابها تمت خلال ولايات سابقة، والدليل على ذالك أن الشعارات المرفوعة من قبل المقصيين المحتجين تستهدف المسؤولين المباشرين، وتساءل بوزيدان كيف يعقل أن تتحمل المقاطعة تبعات المسؤولية دون المشاركة في تدبير عملية التوزيع، ليخلص أن المقاربة التشاركية هي الكفيلة بالإجابة على كل المنازعات، وتبقى العدالة والإنصاف هي الكفيلة بنزع فتيل الاحتقان الاجتماعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.