رئيس كتالونيا يوقع مرسوم الاستفتاء على الاستقلال ويدعو الكتلان إلى “تقرير مستقبلهم”

يبدو أن رئيس إقليم كتالونيا، “أرتور ماس”، عازم على تحديه للحكومة المركزية في مدريد، بتوقيعه صباح هذا اليوم، مرسوم دعوة الناخبين للاستفتاء على استقلال إقليم كتلونيا عن إسبانيا، في 9 نوفمبر المقبل.

وأقيم حفل التوقيع، وسط موجة من التصفيق الحار، في قصر رئاسة حكومة الإقليم ، بحضور ممثلين عن البرلمان الكتالوني ، وزعماء أحزاب سياسية أخرى يدعمون التصويت لاستقلال الإقليم. ويهدف الاستفتاء حسب المرسوم إلى :” معرفة المستقبل السياسي لإقليم كتلونيا”.

وصرح ماس، قائلا:” نريد التصويت، نريد أن نقرر مصيرنا وهذا هو الوقت المناسب لفعل ذلك”. و أضاف بالإنكليزية، والإسبانية، :”كتالونيا تريد أن تتكلم، وتسمع صوتها وتريد التصويت”. وعبر ماس في رسالته إلى الأسبان: “إن الروابط الأخوية التي تجمعنا مع باقي شعوب اسبانيا قوية وعميقة.” مضيفا :” وسيتواصل هذا بإرادة البناء المشترك”. وأضاف :” يجب أن نحل التحديات التي تواجهنا بسلك الطرق الديمقراطية”.

وسبق لرئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخوي، أن علق على هذا التوقيع في محادثة غير رسمية مع صحفيين أثناء زيارة إلى سور الصين العظيم، عقب زيارة إلى البلد الآسيوي استغرقت ثلاثة أيام، محذرا رئيس حكومة إقليم كتالونيا أرتور ماس، من تبعات الإقدام على توقيع مرسوم الدعوة للاستفتاء على حق تقرير مصير كاتلونيا يوم التاسع من نوفمبر المقبل، مؤكدا في الوقت نفسه أن الحكومة المركزية في مدريد ستتقدم بالطعن على مرسوم قانون الاستفتاء أمام المحكمة الدستورية الاسبانية لتبت في الأمر.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.