رئيس بلدية فرنسية يدعو إلى حظر الإسلام في بلاده

اقترح روبير شاردون، رئيس بلدية “لوفنيل” وهي بلدة صغيرة تقع قرب مرسيليا (جنوب شرق فرنسا) تعديل الدستور الفرنسي من أجل إدخال مادة تقر بمنع الدين الاسلامي في فرنسا.

وفور الإعلان عن هذا الاقتراح عبر حسابه على توتير، قررت قيادة حزب “الاتحاد من إجل حركة شعبية” المعارض تجميد عضويته في الحزب في انتظار قرار إبعاده.

وقال روبير شاردون :”يجب تعديل الدستور وإلغاء قانون 1905 الذي يكرس العلمانية في فرنسا وإضافة مادة جديدة تؤكد أن الجمهورية تدعم الديانة المسيحية”، موضحا أنه كل شخص يخالف القانون سيكون مجبرا على مغادرة فرنسا”.

وواصل كل من يخالف القانون سيغادر فرنسا برا أو بحرا لأن الاسلام في المغرب أحسن”.

وليست هذه هي المرة الأولى الذي يدلى فيها هذا المسؤول بتصريحات معادية للاسلام، بل سبق وأن نشر صورة على موقعه على فيس بوك تظهر العلم الفرنسي مكتوب عليه:” أحموا انفسكم تبنوا خنزيرا”.

وتوالت ردوف الأفعال إثر هذه التصريحات، حيث اعتبر نائب من الحزب الاشتراكي أن رئيس بلدية “لوفنيل” تلاعب بالقيم الفرنسية وبالدستور”.
من ناحيته، أعلن رئيس بلدية نيس كرستيان استروزي على حسابه خبر إبعاد روبير شاردون من صفوف الحزب”.

وهذا ما أكدته لاحقا نتالي كوسيسكو موريزيه نائب رئيس حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.