رئيس الجلسة أراد مفاجأة الزفزافي بالشروع في الاستماع اليه اليوم وهذا كان ردّ الزفزافي

بينما كان الكل يتوقع أن يتم الاستماع الى نبيل أحمجيق بعد الانتهاء من الاستماع الى محمد جلول، على أساس أن يكون ناصر الزفزافي اخر من سيمثل امام المحكمة للاستمتاع اليه، لكن يبدو ان المحكمة حاولت أن تباغت المعتقلين والصحافة بالانتقال الى ناصر الزفزافي مباشرة مع ترك نبيل احمجيق اخر من يتم الاستماع اليهم، وربما ثمة اسباب اخرى جعلت المحكمة تقرر الاستماع الى ناصر اولا ثم من بعده أحمجيق.

في جلسة اليوم بعد الانتهاء من الاستماع الى جلول في اخر المساء، حوالي الساعة الثامنة ليلا، وبينما غادر اغلب ممثلي الصحافة قاعة الجلسات، نادى رئيس الجلسة في اخر لحظة على ناصر الزفزافي للشروع في الاستماع إليه، لكن ناصر رفض المثول للاستماع اليه في ذاك التوقيت، وتذرع للمحكمة أنه مريض لا يستطيع التحدث الان، كما أن دفاعه تقدم بملتمس الى رئيس الجلسة لارجاء الاستماع الى موكلهم بسبب الوضع الصحي، وهو ما جعل رئيس الجلسة يقبل الملتمس ويرجئ الاستماع الى الزفزافي الى يوم الاثنين المقبل بداية من الساعة الثالثة زوالا، خاصة وأن الزفزافي يعرف أن لحظة مثوله أمام المحكمة ينتظرها الكل، بدءا من العائلات ومرورا بالمتتبعين للملف وصولا الى ممثلي الصحافة الوطنية والدولية، ولهذا طالب ناصر بارجاء الاستماع اليه حتى يتسنى للكل الحضور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.