ذاكرة كرة القدم في الشمال (9): سوسيداد ديبورتيبادي سان خورخو أول فريق يعرف النور ببيا سان خورخو (الحسيمة)

جابر الخطيب

ستقدم انوال بريس لقرائها خلال شهر رمضان سلسة مقالات حول تاريخ كرة القدم بالشمال، سنعتمد في صياغة هذه الحلقات بشكل اساس على كتاب “ذاكرة كرة القدم في الشمال” للاستاذ محمد العسري، الصادر عن مطبعة افزارن سنة 2011، كما سنستعين بشهادات بعض ممارسي اللعبة الذين ما زالوا على قيد الحياة، رهاننا تكوين صورة شاملة حول تاريخ هذه اللعبة بالمنطقة. وسنرفق الحلقات بصور لبعض الفرق واللاعبين، وهي صور مبثوثة في كتاب الاستاذ العسري. قراءة ممتعة.

الحلقة التاسعة:

عرفت مدينة الحسيمة كغيرها من الحواضر الشمالية الخاضعة للحماية الاسبانية ممارسة لعبة كرة القدم مع مستهل القرن الماضي، حيث أصبحت اللعبة الشعبية المفضلة لدى أهل المدينة، ولعب الجنود الاسبان دورا في إدخالها بحيث انتشرت بسرعة بين الأطفال والشباب عبر كل أحياء المدينة، غير أن ظهور أول فريق محكوم بالقوانين الخاصة باللعبة ومستوفي كل الشروط ظهر سنة 1942 وسمي ب ” سوسيداد ديبورتيبادي سان خورخو”، وقام بتأسيسه الاسباني (مانويل روس) واختار له شعار اللون الأزرق والأبيض، وامتد حمل نفس الشعار لشباب الريف الحسيمة الى حدود اليوم.

وتأسس فريق ثاني ببيا سان خورخو –اسم المدينة في ذاك العهد- على يد إسباني آخر يدعى (خيرالدو) وأطلق على الفريق اسم “خو بنطود سان خورخو” واتخذ من اللون الأحمر شعارا له، وشاركا في البطولات الجهوية الى جانب الفرق الاسبانية والمدن الشمالية المغربية، لكن هذين الفريقان سينسحبا من البطولة مباشرة عند تأسيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بعد سنة 1956. لكن قبل هذا التاريخ كان كل من “ميمون العرصي” و “توحيت” اقاموا بتاسيس فريق لكرة القدم بالمدينة سنة 1953 خصيصا للمغاربة واختاروا له اسم ” شباب الريف الحسيمي”، وساهم بشكل كبير في تطوير وتوسيع أنشطة لعبة كرة القدم والارتقاء بها.

وظل طموح هذا الفريق في الصعود الى القسم الوطني الأول دائما حاضرا بالرغم من شح الامكانيات، وإكراهات التنقل، ولعب بالقسم الوطني الثاني عدة مرات ووصل لمقابلة السد من أجل الصعود للقسم الأول مع جمعية الحليب وخسر المقابلة.

 صورة الصدارة: صورة حديثة لفريق شباب الريف الحسيمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.