دعوات للاحتجاج تضامنا مع معتقلي حراك الريف

تواترت الدعوات لتنظيم وقفات احتجاجية بمختلف المدن المغربية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للتنديد بالأحكام الصادرة عن محكمة الاستئناف بالدار البيضاء والمؤيدة للحكم الابتدائي في حق معتقلي حراك الريف بسجن عكاشة وعلى رأسهم زعيم حراك الريف ناصر الزفزافي، والصحافي حميد المهدوي الوحيد الذي حضر جلسات الاستئناف.
وجاء بالنداء ” فمن أجل التنديد بالأحكام الجائرة على معتقلي الريف بالدار البيضاء ولإنقاذ حياة المعتقل ربيع الأبلق المضرب عن الطعام بسجن عكاشة تنظم وقفات بجميع المدن المغربية يوم الأربعاء 10 أبريل الجاري، على الساعة السابعة مساء بالساحات”..
مباشرة بعد صدور النطق بالحكم على غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في وقت متأخر من ليلة يوم الجمعة 26/06/2018، عرفت قاعة المحكمة ردود فعل وشعارات.
وتوصل المعتقلين حسب دفاعهم ليلة الجمعة بمنطوق الأحكام من داخل السجن بعدما امتنعوا عن حضور الجلسات الاستئنافية.
وبعد ردود الفعل عقب هذه الأحكام تجددت المسيرات الاحتجاجية مساء يوم السبت بالحسيمة، كما تجددت الاعتقالات في حق قاصرين بمدينة الحسيمة.
وبدون سابق إنذار أعلن ناصر الزفزافي ومحمد الحاكي وفي خطوة احتجاجية تصعيدية الإضراب عن الطعام وبخياطة الفم حسب ما ورد بصفحة والده “ان خوضي لهذه المعركة (خياطة الفم) تأتي لاإيماني في حقي في الحرية ورفضا للعسكرة واغتيال واختطاف الاطفال والريفيين والريفيات بالإضافة لرفض ادارة السجن منحي الملف الطبي”.
وبعده أعلن محمد أحمجيق عبر صفحته بالفايسبوك، وبعد اتصال هاتفي من قبل أخيه نبيل أحمجيق يعلمه بدخوله في إضراب عن الطعام، من جهة أخرى أكد نبيل أحمجيق لهيئة الدفاع الذين قاموا بالزيارة وأكد لهم ” عزمه خوض إضراب عن الطعام والماء والكلام بعدما لم يعد يجدي الكلام..”
وحسب تقرير دفاع المعتقلين الذين قاموا بأول زيارة بعد الأحكام الاستئنافية دخول كريم أمغار.
وقامت مساء الإثنين أمهات المعتقلين بتنظيم وقفة صامتة عقب علمهم بدخول مجموعة من المعتقلين في إضراب عن الطعام ، والخطوة التصعيدية غير المسبوقة من قبل زعيم حراك الريف ناصر الزفزافي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.