خيانة في القصر الملكي

كشف باحثون عثرو على هيكل عظمي للملك البريطاني ريتشارد الثالث ؛ بعد إرجاء تحاليل لحمض النووي ومقارنها بالحمض النووي لأسلافه الخمسة  الذين يلا يزالون على قيد الحياة ؛ أن إحدى الزوجات لأقارب الملك كانت قد خانت زوجها.

الباحثون لم يذكروا متى حدث ذلك، ولكن نتائج التحليل طرحت تساؤلات كثيرة حول سلالة تيودور وانحددار الملكة اليزابيث  في شجرة العائلة المالكة ؛ ويتعلق الأمر أساسا بالمرأة في شجرة الأسرة، التي خانت زوجها.

صحيفة الديلي ميل التي أوردت الخبر قالت بأن علاقات الملك ادوارد الثالث مع ابنه جون غونت أثارت اهتماماً خاصاً لدى الباحثين في حال كان رجل آخر غير ادوارد أباً لغونت فإن حق أسرة تيودور بالعرش يوضع موضع الشك، علمًا أن والدة مؤسس  سلالة هنري الأول مارغريت بوفورت كانت حفيدة لغونت ؛وفي هذه الحالة، فإن ملوك لانكستر، بمن فيهم هنري الرابع وهنري الخامس وهنري السادس لم يكن لديهم الحق بالعرش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.