خوفا من سطوة الماجدي، وزير الصحة الحسين الوردي يكتفي فقط بنصح المغاربة من مخاطر السيجارة الإلكرتونية!

اكتفت وزارة الصحة، التي يرأسها الشيوعي الحسين الوردي، بالإعراب عن استغرابها من نشر إعلانات تجارية لمنتوج السيجارة الإلكترونية في الشوارع المغربية، ولم تبادر إلى منعها كما ينص على ذلك القانون الذي يمنع الإشهار الخاص بالسجائر بكل أنواعها.
ويأتي خوف وزارة الصحة من منع هذه الإعلانات التي يعاقب عليها القانون، من كون أن صاحب أول وأكبر شركة للترويج لهذا النوع من السجائر هو الكاتب الخاص للملك محمد منير الماجدي صاحب شركة “إـ كلوب” “E-Klop”، التي تغطي إعلاناتها اللوحات الإشهارية التي يملكها نفس الشخص أي منير الماجدي.
يذكر أن وزارات الصحة في عدة دول منعت الترويج لهذا النوع من السجائر، كما هو الشأن في السعودية، أما البحرين فقررت وزارة صحتها بسحب هذه السجائر من أسواقها. وفي بريطانيا منعت وزارة صحتها بيع السجائر الإلكترونية لمن هم دون سن الثامنة عشرة.
أما وزارة الصحة المغربية فاكتفت بالتأكيد على أن منظمة الصحة العالمية لم تعبر عنها كبديل مساعد للإقلاع عن التدخين، ولا تتوفر على معطيات علمية تثبت سلامة أو نجاعة هذا المنتوج، حسب بيان لها.
واشارت الوزارة أنه لم يُثْبَت علميا خُلُوّ منتوج السيجارة الإلكترونية من أية أضرار على الصحة، مؤكدة أنها تحتوي على كميات من النيكوتين، مما قد يجعلها سببا في الإدمان على التدخين، مشيرة إلى أنها من الممكن أن تكون مَدْخَلا سهلا للتدخين، خاصة عند الشباب والنساء، خصوصا أن هذه المنتوجات لا تخضع للمراقبة من قِبَل أية هيئة وطنية للمراقبة على الصعيد الدولي.
وشدد بيان الوزارة على أن وزارة الصحة لا تنصح بهذا المنتوج، بل تُحَذِّر من التدخين بصفة عامة، ومن استهلاك السيجارة الإلكترونية بصفة خاصة. كما تدعو المواطنات والمواطنين، خاصة الشباب منهم، إلى اليقظة أمام الإعلانات المُــــغْرِيَـــــــــة التي تؤثر سلبا على السلوكيات الصحية، والتي قد تؤدي في مرحلة ما إلى الإدمان على التدخين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.