“خنيفيسة الرماد” لسناء عكرود يختتم المهرجان الوطني للفيلم بطنجة

   اختتمت  مساء  يوم الجمعة 27  فبراير فقرات عروض  الأفلام  المبرمجة، ضمن   فعاليات الدورة السادسة  عشرة للمهرجان الوطني للفيلم  المقام  بمدينة  طنجة  في  الفترة  الممتدة ما  بين 20 فيراير و 28  منه، بفيلم خنييفيسة  الرماد للمخرجة وكاتبة  السيناريو والممثلة سناء  عكرود.

فقد  حلق  الجمهور  عبر 133 دقيقة،  في  أغوار حياة  السلطان  مولاي  الغالي المجسد  لدوره الممثل الأمين  الناجي، بما  تحمله  من قوة الشخصية والنفوذ والجاه والسلطة، يجعله في صراع مع فتاة تمتهن بيع الفحم تسمى  نجمة، قامت بتجسيدها سناء عكرود الطابع  المميز  لها الذكاء االاخارق  والتفنن   في   صنع الحيل وفك الإلغاز، للتولد  بينها  وبين  السلطان التطاحن المستمر، ينتهي  في  نهاية  المطاف بزواج  الطرفين.

رغم  التفاوت  الاجتماعي  بينهما،  فقد  عرفت نجمة أن  تكسر  الجليد وتجعل السلطان  وخدامه،  ينبهرون بالفتاة القصيرة  القامة، المكبلة لهم مجموعة من الخسائر المادية  والمعنوية، جعلت السلطان الغالي  يطلب  يدها من  أبيها  مصطفى  خليلي،  إلا  أنها رفضت، بالمقابل شاركت  في  عملية الانتقاء  لاختيارها  من   طرف السلطانة لتكون  زوجة  له، متحججة بعدم  قبولها  بالزوج  الذي  يأتي بطريقة  يسيرة.  دون اغفال مع  المشاركة المتميزة لفرقة الحاضرة  الطنجاوية في  الفيلم.

فقد بصمت سناء  عكرود بفيلمها خنيفيسة  الرماد على اسمها  ضمن المخرجين  المغاربة المتميزين، رغم  عدم منحها   ولو  درهم  واحد  من  لدن    المركز  السينمائي  المغربي حسب ما   صرحت  به  قبل  العرض  بسينما روكسي، عدا  دعم زوجها وطليق المخرجة ليلى  التريكي ،  المنتج  محمد مروازي، مقرة  بالتزام الممثلين للسيناريو  حرفيا،  عبر حفظهم  له  عن   ظهر  قلب، معتمدة  في   ذلك على   اللغة  الدارجة المغربية،  كتراث لغوي وحضاري. مصورة مقاطعه  بالحصون  والريادات  التريخية لمدن سلا  والرباط  وتارودانت،  أعطت  للفيلم   القوة  الجماليةوالفنية.

unnamed (4)unnamed (5)

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.