خطير.. شاهد يؤكد أن الفرقة الوطنية حاولت حذف جملة من المحضر تؤكد تعرض “لشقر” للتعذيب

قال احد الشهود في قضية وفاة “كريم لشقر” بالحسيمة التي باشرتها عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء انه اثناء الاستماع الى شهادته من طرف هذه العناصر شعر بان التحقيق في هذه القضية “ربما لا يسير في الطريق”.

وأوضح الشاهد المسمى “ربيع” في تصريح لجريدة ريف بريس الالكترونية ان العناصر التي استمعت اليه حاولت حذف جملة تتهم العناصر الامنية بضرب المرحوم كريم لشقر من محضر الاستماع وهذه الجملة هي “البوليس ضربوني وانظر ماذا فعلوا بي” وهي من بين اخر الكلمات التي قالها المرحوم كريم لشقر قبل وفاته للشاهد “ربيع”.

واضاف “ربيع” في ذات التصريح ان العناصر التي باشرت التحقيق مع الشهود لم تعجبها الجملة التي تتهم البوليس بضرب كريم لشقر وهي ” البوليس ضربوني” مؤكدا انه عندما طلب منه الضابط الذي استمع اليه ويدعى “رضوان” التوقيع على اقواله لاحظ ان محضر الاستماع حذفت منه هذه الجملة وهو ما دفعه الى رفض التوقيع عليه.

هذا واكد الشاهد ربيع ان في تصريحه ان “المرحوم كريم لشقر كان يصرخ بحرقة ويقول له انه تعرض للضرب من طرف البوليس وانه كان في حالة يرثى لها أحس من خلالها انه كان “محكورا” وذلك بعد ان اوقفتهم العناصر الامنية في المكان المسمى “ادهار ازكواغ” عند مدخل الحسيمة حيث ذهب لشقر ربما لقضاء حاجته وتبعه عناصر من الشرطة بسرعة بعد ان قال أحد هذه العناصر (والله لدين مو لفلت)”.

كما استقى الموقع رأي الدكتور امحمد لشقر عم الهالك في القضية و الذي شكر كل المواقع الإلكترونية الجادة و كل ساكنة الحسيمة التي وقفت إلى جانب عائلته في هذه المحنة، كما عبر عن ثقته الكاملة في القائمين على التحقيق الجاري في القضية و في الطاقم الطبي الذي أشرف على عملية تشريح جثة الفقيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.