خطير: استئنافية الحسيمة توزع 39 سنة سجنا على تسعة نشطاء منها 20 سنة في حق احدهم

الصورة للمعتقل جمال ولد عبد النبي المحكوم ب 20 سنة

أصدرت غرفة الجنايات باستئنافية الحسيمةعلى بعد يومين من عيد الأضحى، أحكاما قاسية في حق معتقلي نشطاء الحراك تراوحت  بين سنة سجنا و 20 سنة سجنا نافذا في حق 9 نشطاء في حراك الريف.

وعرض امس الثلاثاء على أنظار المحكمة 32 معتقلا موزعين على 7 ملفات، وأصدرت حكمها في حق 9 نشطاء بينما تم تأجيل النطق في حق 23 الباقين الى شهر شتنبر المقبل.
فقد أدانت المحكمة الناشط جمال ولاد عبد النبي بالسجن النافذ لمدة 20 سنة، بعد متابعته بتهم إضراب النار في بناية آهلة، ووضع متاريس في الطريق العمومية لقطع الطريق، ويعتبر هذا الحكم القاسي أول حكم يطال معتقلي الحراك يصل الى هذه المدة السجنية الطويلة.

كما أدانت المحكمة 4 نشطاء من هؤلاء التسعة ب 3 سنوات سجنا لكل واحد منهم، وهم فريد آيت عمر أوعيسى و صلاح شعبوت، و عبد الحي احدوش، و عابد بنيوسف، كما أدانت بالسجن النافذ لمدة سنتين ثلاث نشطاء هم: انور أمجوط وسعيد المرابط، وشاكر العيادي، وأدانت بسنة واحدة سجنا الناشط وضيف الكموني. وأدين هؤلاء بتهم التظاهر غير المرخص، والعصيان والتجمهر المسلح وقطع الطريق وإهانة أفراد القوات العمومية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.