حِكَايَاتٌ وَمَشَاهَدَاتٌ عَنِ المَخَاطِر وَالمَهَالِك فىِ الطُرُقَات!

حوادث السير في المغرب

 السّرعة المفرطة ، والتهوّر، والإندفاع ، وعدم الإكتراث،وعدم أخذ الحيطة والحذر عند السّفر والرّحلة والترحال، كلّ أولئك ما برحوا يشكّلون السِّمات  البارزة التي ما زالت  تطبع تصرّفات  كلّ مَنْ إنساب على عجلاته المطّاطية فى أرض الله الواسعة فى كلّ إتجاه بدون رادع ولا كابح ولا رابط…. فهؤلاء الذين يسحقون الأرضَ سحقاً عنيفاً،وينهبونها نهباً، ما إنفكّوا يحصدون الأرواحَ البريئة كلّ يوم … إنظروا، وتأمّلوا وإلتفتوا إلى جميع مناطق وجهات وأرباض ونواحي بلدنا الحبيب من أقصاه إلى أقصاه ، من شماله إلى جنوبه، ومن شرقه إلى غربه، أجل، ما زالت الأرواح تُزهق فى مختلف الطرقات من طرف هؤلاء الذين يركضون فى جنون نحو الموت والهلاك .. لاتعجبوا.. فليس هذه عناوين أفلام سينمائية درامية جديدة، كما أنها ليست روايات تراجيدية من روايات فولكنر، أو ألبير كامو،ميغيل أنخيل أستورياس، أوفرانز كافكا، أوميلان كونديرا، أو خوليو كورطاثار،أو غابرييل غارسيا مركيز.. وإنّما هي حقائق دامغة ،وأخبار مفجعة لما يجرى فى الطرقات أمام أنظارنا، ونصب أعيننا من حوادث ، وكلّما قمنا بحملات وقائية للتقليل من حوادث السيّر إلاّ ورأيناها تزيد وتتفاقم.. إنها إنعكاسات مؤسفة، ورجعُ صَدىً مؤلم ،وردود فعل مفجعة لما تراه العين وهي غرقى بالدموع فى بلادنا عبر الطرقات السيّارة منها،ونصف السيّارة، والرئيسيّة، والمعبّدة، والسّواحلية، والثانويّة، والجانبيّة، والهامشيّة، والمهمّشة..!

فى التأنّي السّلامة..

كانا إثنين فرحيْن بالإستماع إلى باقة من الأغاني القديمة التي تنبعث من ثنايا الأقراص المُدمجة والتي تعود بهما نغماتها الرّخيمة ،وكلماتها الطليّة الزمانَ القهقرى، وتردّهما فى لمحٍ من العين إلى عهود الزّمن الجميل الذي ولّى، ومضى ،إنقضى، وذهب لحال سبيله، كانا جذلين كذلك بالإستمتاع بالطريق المعبّد الرابط بين مطار العروي ومدينة الناظور الذي تمّ توسيعه، وإصلاحه، وترميمه مؤخراً والذي كان قد طاله بعض الإهمال بعد إفتتاح الطريق شبه السيّار أو الطريق السّاحلي الجديد الرّابط بين مدينتي الحسيمة والناظور، المدينتان التّوأم اللتان يربطهما هذا الطريق الذي ينساب، ويشقّ طريقه كأفعوان بين التضاريس الوعرة،والأخاديد الضيّقة، والمنعرجات الخطيرة، والمنعطفات الصّعبة، والآكام الشاهقة، والهضاب المنحدرة، والسهول النضرة، والسهوب المترامية الأطراف، والمناظر الخلاّبة، والجبال الكلسيّة المتآكلة التي نحتها التحاتّ بفعل التقادم، وعوامل التعرية، ورذاذ البحر ورطوبته الناتئة المتسلّطة على هذه اليابسة الناعسة فى سكون أبدي ، وركود سرمدي منذ أقدم العهود السحيقة التي لا يتذكّرها أحد، ولا يذكرها أحد، هذا الطريق الذي جمع بين المدينتين الجميلتين بعد طول إنتظار وإنفصال ،وكأنّه حبل سُرّي أعاد لهما الحياة والحيوية، والإنتعاش والرّواج من جديد لإحياء صلة الرّحم بين هاتين الحاضرتين المتقاربتين طوراً،والمتباعدتين أطواراً ،إلاّ أنه بالمقابل قلّل من شأن الطريق القديم الرابط بين الناظور والحسيمة عبر ( الدريوش، ،والعروي، وميضار، وكاسيطا ،وبني بوعياش، وإمزورن، وأجدير ثم الحسيمة ..) .

قبل ذلك بحوالي ساعة من الزمان ،كانا ذاهبين إلى مطار العروي لإستقبال أحد أقاربهما القادم من بروكسيل، كانا يتحدّثان عن الحياة، وجمال الطبيعة الخلاّبة ، والبحر الأبيض المتوسّط الجميل الممتدّ على جانبهما على مدى مرمى العين، تنكسر لججُه المُزبدة على سواحلَ تمسمان السّاحرة،وتعانق مياهه اللاّزوردية الشواطئ الإسبانية عند الآفاق المقابلة لنا التي نزل فيها ذات يوم صقر قريش عبد الرّحمن الدّاخل هارباً فاراً من بطش العبّاسييّن. وقبله نزل فيها الفارسُ المغوار طارق ابن زيّاد والقوط يفرّون مذعورين تحت سنابك خيوله المسوّمة، وتحت هدير صِفاحه، وحدّ أسيافه ،كانا يستمتعان بإشراقة الشمس السّاطعة بعد أيّام مُمطرة، وليالٍ مُكفهرّة. كانا يتحدّثان عن الحضارات التي ظهرت، وتألّقت، وسادت، ثم بادت ، وعن الثقافات التي تمازجت، وتجانست،وأينعت، وأثمرت فى هذا الشقّ المنسيّ الجميل من الوطن الغالي، حيث أقيمت إمارة النكور أو إمارة بني صالح ، التي كانت أوّلَ إمارة إسلامية ظهرت فى المغرب سنة 710م  ببلاد الرّيف الوريف، كانا يتجاذبان أطرافَ الحديث عن الماضي العتيد، والحاضر العنيد، والمستقبل الواعد، وجرّهما الحديث،وهو ذو شجون إلى المنافع والخدمات التي يجنيها إنسانُ العصر من هذه المُخترعات العجيبة ، وبالذات من هذه الآلة التي أطلق عليها اللّغويون مع فجر إنبلاج المدنيّة الغربية، وتفتّق التقدّم التكنلوجي إسم ” السيّارة” (من الكواكب السيّارة)،هذه الآلة التي تقرّب المسافات، أو تلك التي تنوب مناب الإنسان فى المصانع، والمطابع، والمخادع،والمعامل ..إلخ.

قال لصاحبه، هذه حقائق لا يمكن نكرانها ،ولكن هناك ويلات قد تلحق بالإنسان فى بعض الأحيان من جرّاء هذه الآلة اللعينة، بحيث أصبحت حياة الإنسان فى هذا العصر المتطوّرحياة معقّدة صعبة ،محفوفة بشتى أنواع المخاطر، والأهوال التي تواجهه،والتي ينبغي عليه أن يعيشها بحذر وحيطة، لئلاّ تنزلق قدماه إلى هاوية الموت السّحيقة فى رمشةِ من العينٍ أو فى لمحٍ من البصر، وكأنّها الصّراط فى دار البقاء الذي نتحدّث عنه فى دار الفناء والشقاء .

وتطير من أفواههما الكلمات طيّعة مِطواعة، سَلسة مُنسابة، حاملة معها فلسفتهما البسيطة ، والسيّارة تسير بسرعة معتدلة مخافة المجهول من أيّ إنزلاق مفاجئ،أو تزلّجٍ مباغت، خاصّة بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت بدون إنقطاع ليلة الأمس وقبله، بعد طول إنتظار ،وبعد جفاف قاتل، وبعد أن خرج المؤمنون أفواجاً أفواجاً ، زرافات ووحدانا فى صلاة الإستسقاء لطلب الغيث العميم، إلاّ  أنّ الجوّ سرعان ما أصبح صحواً وجميلاً، فبعد  العاصفة يأتي الهدوء..!

سيارات تنهبُ الأرضَ نهباً

كانا يلمحان على الجانب الأيسر منهما بين الفينة والأخرى ظلالاً تمرّ مرّ البرق فلا يتبيّنان ما عساها أن تكون …حتى تتراءى لهما من بعيد، فيدركان أنها كانت سيارات تنهب الأرضَ المعبّدة نهباً،وكأنّها فى سباق مع الزّمن ، وكانا لا يحمدان عاقبة هذه السّرعة الجنونيّة المفرطة التي يفقد معها الإنسانُ توازنَ وجوده فى الحياة،وكأنّ قلبيهما كانا على علم بالغيب الذي لا يعلمه إلاّ الله،  فما أن إقتربا من موضع الحادث على الطريق الرابط بين مدينتي  العروي والناظور، وما هي إلاّ لحظة حتى رأيا حشوداً من الناس مجتمعين ، ولقد إصطفّت العديد من السيارات على جانبي الطريق ،فخيّل إليهما أوّل الأمر أنّ هناك سوقاً،  أوسمكاً، أو سلعةً أوخُضراً أو فواكه موسمية،أو بضاعة معروضة  للبيع أو ما شابه ذلك، وتباطآ قليلاً فى سيرهما حتى وصلا إلى عين المكان ، فإذا بمجزرة رهيبة كان ضحاياها أناس آدميون أبرياء، وعلى حافة الطريق ببضع أمتار عن الأسفلت رأيا حافلتين ملتحمتين، متلاصقتين وكأنهما أصبحتا شقفة، أو كتلة، أو كومة واحدة من حديد معوجّ فاقد الشكل ، ضحايا لا ذنب لهم فارقوا الحياة على الفور – كما أُخْبِرَا- مجندلين ، طريحين على الأرض بلا حراك، ،إنفطرت ألبابهما للمنظر الفظيع ، وإصفرّت معها وجوههما،وزادت نبضات قلبيهما .

وفي العجلة الندامة

وعندما توقفا ليتفقّدا الأمر، وسألا إذا ما كان فى إمكانهما تقديم أي خدمة،أو مساعدة ،وبينما كان رجال الدرك والإنقاذ يقومون بواجبهم من إنتشال الضحايا ، وتقديم الإسعافات الأوّلية للمصابين الذين طالتهم جراحٌ خطيرة فى هذا الحادث المؤسف والمؤلم للغاية،، إنتهت إليهما التعاليق التي كانت تنثال،وتتسابق، وتتلاحق، وتترى بين الناس الذين تجمهروا حول مكان الحادث والتي كانت تخرج من أفواههم كالشّرر المتطاير فى غضب، وعصبيّة، وتشنّج وإنفعال: إنّها السّرعة المفرطة ولا شكّ ، التي كانت تسير بها الحافلة القادمة من مراكش ، مما أدّى إلى إصطدامها بعنف بحافلة  أخرى أصغر منها حجماً كانت تقلّ العمّال العسيفين الذين كانوا متّجهين ككلّ يوم لضمان قوت عيشهم اليومي،  قال قائل : إنّ الحافلة  الكبرى كانت تسير بسرعة جنونية على الأرض ، وقال آخر : لقد رأيت ذات الحافلة تتجاوزني بسرعة فائقة قبيل الحادث، وقال ثالث: لا إنها الطريق التي تمّ إنجازها بسرعة ،مع نقص وخصاص فى بعض الآليات،والمعدّات وإنعدام المعايير الضرورية اللاّزمة من وضع إشارات تنبيهيّة ، وعلامات الخطروالإرشاد، والمطبّات ،والأشغال، وعدم وضع الشِّبَاك المعدنيّة لتفادي تساقط الأحجار، أوتثبيت صُوىً أو صُوّات، أو يافطات لتحديد مسافات الأمان التي ينبغي أن تفصل بين السيارات …إلخ ، وقال رابع : ألم تر كيف أنّ الطريق ضيّقة،ويتوسّطها خطّ أبيض متّصل يحظر التجاوز فيها نظراً لكثرة المنعطفات، والمنعرجات،والإلتواءات التي لا تنتهي، ويكاد هذا الخطّ أن يظلّ متّصلاً ومتواصلاً بدون إنقطاع لمسافات بعيدة. عادا إلى سيارتهما وفرائصما ترتعش، وأسنانهما تصطكّ من هول ما رأياه، وعندما إنطلقت بهما السيارة من جديد بحذر شديد وببطء أقلّ من السابق،قال لصاحبه : لم يكن هذا إلّا نتيجة السّرعة المفرطة، والتهوّر الجنوني اللّامسؤول ولا شكّ، وإلّا لما حدث ما حدث، وظلّت صورة الضحايا عالقةً نصب أعينهما، وتابعا المسير،وتأكّد لهما فعلاً إستكمالاً لحديثهما السّابق أنّ الإنسان المعاصر يعيش على حافة الموت، وهو يطلّ باستمرار على جرف التهلكة على مختلف الواجهات، وبين ثانيةٍ وأخرى يكون قد إنتقل إلى دار البقاء..!

زربْ تعطّلْ..!

وبعد أن نأيا عن مكان الحادث،وبَعُدَا عن الكوكبة أو ” الحلقة” من الفضوليين من المسافرين، الذين تجمهروا حوله، وأصبحا على مشارف المطار، إستأنف صاحبنا الحديث من جديد فقال لرفيقه: قطعاً هناك من سيقول أنّ ذلك من صنع القدر، فإذا إنقضّ فلا مردّ له..! إلاّ أنّ صديقه أردف قائلاً على الفور: ولكن ينبغي ألاّ ننسى فى الوقت ذاته أنّ الله تعالى يأمرنا بأن لا نلقي بأيدينا إلى التهلكة، ويوصينا الرّسول الأكرم بأن نعقل الناقة وبعد ذلك نتوكّل..! فالسّرعة المفرطة  تفضي حتماً إلى ” التهلكة ” المحقّقة لا محالة، وهي خطر حقيقي داهم مُحدّق بكل من وضع رجليْه داخل علبة كبيرة من حديد إسمها السيّارة ! …. مهلاً أيّها السّادة المسافرون .. مهلاً أيتها السيّدات المسافرات، مهلاً فى سياقتكم (نّ) حتى تقوا وتحفظوا أنفسَكم(نّ) ،ومَنْ معكم (نّ)،و تقوا الغير، وتذكّروا ولا تنسوا أبداً وهذا هو الأهمّ.. ( التحذير والتذكير) دائماً جهاراً ومراراً بالقولة الشّهيرة المأثورة التي نراها وتقابلنا فى مختلف الطرقات السيّارة وغير السيّارة وهي مكتوبة بدارجتنا السّهلة، اليسيرة ، المبسّطة : زْرَبْ تَعَطّل.ْ..!

*- عضو الأكاديمية الإسبانية – الأمريكية للآداب والعلوم – بوغوطا- (كولومبيا).

 **- تحريراً فى ” حيّ المزمّة” – أجدير الحصين – الحسيمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.