اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. El Amrani Said

    توضيحات حول مقالي:
    “تدبير التعدد الثقافي و اللغوي ببلجيكا….بلجيكا من السلطة المركزية الى الدولة الفدرالية”

    في خضم الردود على مقالي حول “تدبير التعدد الثقافي و اللغوي ببلجيكا….بلجيكا من السلطة المركزية إلى الدولة الفدرالية”، توصلت بعدة ردود و أسئلة مباشرة، تطالبني بمزيد من التدقيق في شرح هذه التجربة المتميزة دوليا في تدبير الاختلاف. فعلى سبيل المثال طالب مني الصديق عبد المالك حيران من طنجة (و هو صديق سابق في الدراسة) بما يلي:
    “نحن نتحدث عن دولة الجهات ، الدولة الفدرا لية ، ثم دولة المجموعا ت اللغو ية والثقا فية ، هل هنا ك من تو ضيح أكثر ؟ وشكرا أستا ذ سعيد؟”

    وجدت سؤاله وجيها لانني اعترب بان تدبير التعدد الثقافي و اللغوي في بلجيكا متميز نعم، لكنه جد معقد (باعتراف كل المهتمين بتطور دولة بلجيكا و مجتمعها) لفهم مؤسسات الدولة البلجيكية الجهوية منها و الفدرالية و هذا ما يتطلب الكثير و الكثير من التركيز و التمعن و المتابعة.
    شخصيا رغم عيشي في بلجيكا منذ ما يقارب 20 سنة، فانني لم اكتشف بض التفاصيل إلا بعد أن بدأت انجاز هذا البحث (المقال) و هو في الأصل كان عبارة عن مداخلة لي شاركت بها في الندوة الدولية المنظمة من طرف الشبكة الامازيعية من اجل المواطنة في الرباط يومي 21 و 22 مارس الماضي، حول موضوع التجارب الدولية في تدبير التعدد الثقافي و اللغوي (كندا، سويسرا، بلجيكا….).
    و للذهاب على سؤال الأخ و الصديق و الرفيق حيران، لابد من توضح الفرق بين المجموعات اللغوية و الجهوية.

    المجموعات (الثقافية و اللغويىة):
    هناك ثلاثة مجوعات معترف بها رسميا تتمتع كلها بصلاحيات و اختصاصات. تتكلف اساسا بالتعليم و الثقافة و السياحية…
    المجموعة الفرنكوفونية:
    تمارس اختصاصاتها في جهة والونيا (باستثناء المجموعة الجرمانية) و بروكسيل.
    المجوعة الفرنكوفونية هذه لها برلمان منتخب مكون من 94 برلمانيا 75 منهم منتخبون في برلمان جهة والونيا و 19 عضوا من برلمان جهة بروكسيل العاصمة.
    10 برلمانيون منهم يمتلون المجموعة الفرونكفونية في مجلس الشيوخ.
    حكومة المجموعة الفرونكوفونية مكونة من 8 وزراء منهم رئيس الوزراء (منهم على الأقل وزير واحد ينتمي الى جهة بروكسيل) .
    المجموعة الفلامانية:
    تمارس خصائصها و صلاحياتها في كل من المنطقة الفلامانية و بروكسيل العاصمة.
    البرلمان و الحكومة الفلامانيين يمارسان السلطة التشريعية و التنفيذية في منطقة فلاندر و قضايا الفلامان في بروكسيل.
    البرلمان الفلاماني مكون من 124 عضوا (118 منهم منتخبون مباشرة من جهة فلانر و 6 عضوا يقطنون بروكسيل العاصمة و هم ايضا منتخبون بشكل مباشر من طرف الناخبين الفلامانيين القاطنين في جهة بروكسيل.
    بالنسبة للفلامانيين قرروا ان يكون لهم برلمان واحد و حكومة واحدة (عكس الفرونكوفونيين)، تدبر امورها و تمارس اختصاصاتها على المستويين المجموعة و الجهة. لكن البرلمانيين الستة المنتخبين ببروكسيل لا يصوتون على القوانين و القضايا المتعلقة بالجهة الفلامانية.
    10 أعضاء من البرلمان الفلاماني يمثلون جهتهم و مجموعتهم في مجلس الشيوخ.
    الحكومة الفلامانية مشكلة من 10 وزراء + رئيس الوزراء المسمى هنا بالوزير الرئيس

    المجموعة الجرمانية:
    تمارس خصائصها و صلاحياتها في المنطقة التي تتحدث اللغة الالمانية (نواحي جهة لييج و المتاخمة للحدود الألمانية).
    لها برلمان مكون من 25 برلمانيا.
    اثنان منهم يمثلون المجموعة الجرمانية في مجلس الشيوخ.
    أعضاء البرلمان المجموعة الألمانية ينتخبون مباشرة في برلمان جهة والونيا.
    السلطة التنفيذية لهذه الجموعة تمثلها حكومة مكونة من ثلاثة وزراء + رئيس الوزراء.

    الجهات: مناطق خاضعة للحكم الذاتي لا تتأسس على اللغات
    الجهة في بلجيكا هي مجموعة ترابية تخضع لحكم ذاتي مائة في المائة. فالجهة لا تتأسس على اللغة أو الثقافة ما عادا الجهة الفلامانية. ففي بلجيكا نجد ثلاثة جهات تتمتع بحكم ذاتي و باختصاصات و صلاحيات وا سعة.
    جهة والونيا: تجمع الفروكوفونيين و الألمان في برلمان منتخب واحد اسمه برلمان والونيا كل 5 سنوات و البرلمان المكون من 75 عضوا منتخبون بشكل مباشر في جهة والونيا و 19 منتخبون في جهة بروكسيل العاصمة. دوره هو التصويت على القوانين و يراقب الحكومة الوالونية.
    الحكومة الولونية مكونة من 9 وزير منهم رئيسا للوزراء.

    جهة فلاندر (الفلامانية):
    الجهة و المجموعة الفلامانية تتميز كونها الجهة الوحيدة التي لها برلمان و حكومة واحدة يشارك فيها كل الناطقين بالفلامانية سواء القاطنين منهم في فلاندر او بروكسيل. (انظر تشكل البرلمان و الحكومة اعلاه)
    جهة بروكسيل العاصمة:
    أحدثت جهة بروكسيل العاصمة سنة 1988، عكس جهتي فلاندر و والونيا اللتان احدثتا سنة 1980.
    يقطن بروكسيل عدة مجموعات لغوية فيما فيها الامازيغ و العرب و مواطنين و مواطنات من أصول عدة.
    لكن اللغات الرسمية المستعملة في جميع الإدارات و المؤسسات هي اللغتين الفرنسية و الفلامانية و سكان بروكسيل ينتخبون برلمانهم المكون من 89 برلمانيا ينتخبون بشكل مباشر لمدة 5 سنوات. و هذا الأخير يصادق على حكومة مكونة من أربعة وزراء إضافة إلى الوزير الأول يصوت على القوانين و يصادق على البرنامج الحكومي و يراقب الحكومة.
    خلاصة القول:
    إن أردنا تطبيق التجربة البلجيكية مثلا، فستكون على الشكل التالي:
    المجموعات اللغوية:
    الامازيغ و العرب سينون لكل واحدة منهما برلمانها الخاص و حكومتهما الخاصة لكن اختصاصاتهم ستكون منحصرة في التعليم و الثقافة بمفهومها الواسع و السياحة.
    الجهات القائمة على الاطونوميا/ او الحكم الذاتي:
    جهة الريف الكبير/شمال المغرب
    جهة سوس الكبرى
    جهة الدار البيضاء الكبرى
    جهة الصحراء الكبرى
    إضافة إلى جهتان و ثلاثة أخرى حتى أربعة على اكبر تقدير يتوافق عليها المغاربة في إطار حوار وطني شامل..
    كل هذه الجهات سيكون لها برلماناتها و حكوماتها متخبة بشكل مباشر . و هذه الجهات لا تتأسس على اللغة . ففي شمال المغرب/الريف الكبير مثلا يمكن ان نستعمل فيها ثلاثة لغات (الامازيغية الريفية، العربية و الاسبانية) باعتبار ان العديد من اهل الشمال يتحدثون الاسبانية بالإضافة أن لدينا مدينتين محتلتين سبتة و مليلية و الجزر المجاورة لهما يتحدث سكانها اللغة الاسبانية و الريفية).
    البرلمان الفدرالي و الحكومة الفدرالية
    يمكن ان نحافظ على مجلس المستشارين و الذي سيكون بمثابة مجلس الشيوخ و الذي سيتكون من ممثلين للجهات و النقابات و الأحزاب و الغرف التجارية و الصناعية و منظمات المجتمع المدني . كما يمكن ان يكون لنا برلمانا فيدراليا ينتخب بشكل مباشر من طرف كل المواطنين و المواطنات.
    و ختاما: لا أومن بالنقل الميكانيكي للتجارب الأخرى، لكن من المفيد جدا من استفادة من تجارب شعوب الدنيا في إدارة الاختلاف و التعدد في المغرب. نحن شعب غني ثقافيا و لغويا و ذو حضارة تضرب أطنابها في جذور التاريخ. لنا ما يكفي من المكونات لكي يكون المغرب بلد ديمقراطيا حرا و متعددا يتسع لكل أبنائه و بناته. و تقسم فيه السلطة و الثروة. و من لا يريدون قبول التغيير و يحبون الاستمرار في احتكار السلطة و حدهم من الرباط فليرحلوا…….

    لفهم اكثر تفحص الرابط:
    http://www.belgium.be/fr/la_belgique/pouvoirs_publics/la_belgique_federale/

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017