حول أزمة التعليم بالمغرب

وأخيرا تخلص مسؤولٌ وزاري من صمته أو بالأحرى صمتهم الذي طال سنوات عجافا،حين اعترف بعَظْمة لِسانه دون لف ولا دوران ولا كلام زائد ،وبجرأة لم نعهدهاأن الأساتذة يدرسون “الخرايف”،حقيقة صادمة،ودلَّ عليها بالرقم الدقيق والواضحِ أنَّ 76 في المائة من تلاميذ المدرسة المغربية لا يتقنون القراءة والكتابة،نسبة تؤشر على أنَّ السوّاد الأعظم من المتعلمين في مدارسنا أميون رقم السيد الوزير وزد عليه أرقام مفصلةٌ ومضبوطة كشفت عنها مختلف المؤسسات ذات الاهتمام  بالقطاع  وبينت حجم المعضلة الكبرى التي يتخبط فيها التعليم المغربي .

الحقائق التي يتم كشفها بين الفينة والأخرى تضع الفاعل التربوي والمسؤولين عن القطاع التعليمي بالمغرب في خانة المساءلة،وتسائل البرامجَ والمخططات المتوالية بدءا بالميثاق الوطني للتربية والتكوين الذي نال ثقة الجميع ،بأهدافه وغاياته الواضحة والتي تتغيى مأسسة مدرسة تساهم في التغيير المنشود ،لكن مختلف الإحصائيات صنفت المغرب ذيل التّرتيب نجاور دولا لها اقتصاديات هشّة أو تعاني من عدم الاستقرار السياسي،هذه مختلف الأسباب الموضوعية التي  يمكن أن تقف حجرة عثرة في تقدم البلاد ،دون أن نسردَ عليكم مختلف المقاربات التي يتم تنزيلها بين الفينة والأخرى لتجريبها من بيداغوجّيّا الأهداف ومرورا ببيداغوجيا الإدماج وأخيرًا بيداغوجيًّا الكفايات والقادم لا نعلمه…لكن ما نعلمه أنَّ كل هذه المقاربات تمَّ تنزيلها بميزانيات”غليظة”،لكن دار لقمان على حالها بقيت.

نفسُ النسب الهزيلة،مراتب متأخرة ،أفواجٌ من العاطلين عن العمل في تزايد،واقع المَدرسة المغربية وما تعيشه من مسرحية بطلاها التلاميذ والأستاذ على حدَّ تصريح السيد رشيد بلمختار،يطرح علينا سؤالًا جوهريا و بإلحاحٍ ـ مادامت هذه النسبة الكبيرة من التلاميذ الذين لا يتقنون الكتابةـ ما الهدف من التوجه إلى المدرسة إن كان هؤلاء لن يتعلموا فيها شيئا يخرجهم من أميتهم كما كانوا من قبل؟. فالذهاب إلى المدرسة والانقطاع عنها سيانِ إذا لم أتعلم فيها حتى كتابة اسمي و قراءته،فالمتعلم في مستويات متقدمة بالإعدادي والثانوي يجهل تماما قواعد الكتابة البسيطة كالتمييز بين التاء المربوطة و المبسوطة ،تدني مستوى المتعلمين في هذا الجانب مردهُ إلى الخريطة المَدرسية التي تعمدُ إلى إنجاح تلاميذ غير مستوفين للكفايات المطلوبة،دون أن نذكر العوامل المرتبطة بظروف المتعلم،اَ تصنفوا كلامي ضمن خانة الغرابة إذا ما قلت لكم إن هناك تلاميذ يقطعون ستة كيلومترات أو أكثر مشيا على الأقدام للوصول إلى المؤسسة.

“الخرايف ” التي يدرسها أساتذة المغرب لم تكن من وَضْعهم أوهم المسؤولون عنها،فالأستاذ يبقى مجردَ منفذ للمقررات والمناهج الموضوعة من طرف الوزارة و التي يجبُ أن يلتزمَوا بها،فـ “الخرايف”التي يتحدث عنها السيد بلمختار تحتويها الكتب المدرسية بمضامين و متاهات خرافية ، تتساءلُ أحيانا ما الجدوى من تلقينها للمتعلمين ؟ في زمن قطعت فيها أمم أشواطٌا في التقدم و التقنية،فالتدريسُ و التعلم لا يكونان بسرد الأحداث التاريخية للحروب و المناسبات والمعارك الضارية التي عرفتها الأزمةٌ غابرة ـ إن كانت معرفة تاريخ الدول لابدَّ منها ـ بل التدريس هو تهيئ المتعلم ليكون فاعلًا في المُجتمعِ بالاندماج في سوق الشغل ،الذي لا تؤخذ  بعين الاعتبار متطلباته في المدرسة المغربية .

إصلاح التعليم المغربي وترميم ما تبقى منه يحتاجان نقاشًا بناءًا وجريئًا،لا النقاش الدائر هذه الأيام في الأروقة حول لغة التدريس كلُّ يدافع عن “عرَّامّو”أو على مصالحه ـ الاقتصادية ـ التي لا يجب أن تُضَرَّ ما دون ذلكَ مبررات واهيَّة،لكن لاَ أحدَ تساءل، هل لغة التدريسِ كانت سببا في أزمة التعليم ؟ ما علاقة اللغة بأفواج من العاطلين عن العمل؟هل نحن معزولون هذا العالم حتى لا نُساير لغة التقدم الصناعي و التقني و التكنولوجي؟يجبُ القطعُ معَ منطق التراضي و تهدئة الخواطر في قطاع يقترن به مصير الوطن إما التقدم أو التخلف و الانهيار ،إلاّ فلن ينتهي هذا النقاش،فالاحتكام إلى لغة التدريس رهين بالتحولات الاقتصادية الحاصلة في العالم و بالتوجه المستقبلي لاقتصاد البلد،هل نريد بناء اقتصاد يعتمد على الفلاحة أو الصناعة أو السياحة أو الخدمات …؟.

التعليم المغربي يستنزف الميزانيات دون طائل وهدرًا ـ نعم هدرا ـ في غياب النتائج و حصد الكارثي منها،نحتاجُ الجرأة في معالجة ملف التعليم،و نتجاوز الحسابات الضيقة والاختلاف المبني على التشبث بالمصالح الشخصية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.