حملة “أزول” الأمازيغية تجتاح ال فيس بوك ردا على تحريمها من طرف أحد الشيوخ،ونشطاء أمازيغ يسخرون من “زحل”

إجتاحت كلمة “أزول” الأمازيغية والتي تعني “إقترب من القلب” صفحات المواقع التواصل الإجتماعي لمجموعة من النشطاء الأمازيغ وذلك ردا على عضو الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، وأحد مؤسسي العمل الإسلامي بالمغرب ،الشيخ أحمد زحل الذي إعتبر من إستبدل تحية الإسلام”السلام عليكم” بأي تحية أخرى فهو كاره لدين الله وغير محب لرسوله ،وأخص بالذكر عدم جواز إلقاء التحية بقول “أزول” الأمازيغية خلال فيديو مصور منشور في اليوتوب قبل أيام ..

وقد أطلاق مجموعة من نشطاء الحركة الأمازيغية حملة فيسبوكية للتنديد بهده التصريحات المتطرفة والغير مسؤولة على حد تعبيرهم كما عمم النشطاء الأمازيغ نداء حملة والذي جاء فيه:

أيها الامازيغ الاحرار الغيرون على هوبتهم الامازيغية اجعل كلمة “ازول “تصل الى العالم كله بنشرها ووضع صورة كلمة “ازول “في الصورة الشخصية لحسابك الفيسبوكي وذلك ردا، يضيف النداء، على ما وصفهم بأعداء الامازيغية وخاصة الشيخ محمد زحل صاحب مقولة أزول حرام في الفيديو الأخير الذي نشره على اليوتيوب ويتهم فيه الأمازيغي بأقبح الأوصاف…!!!كما قام النشطاء الأمازيغ بشرح معنى كلمة أزول والتي تعني

“أَز سْ أُولْ ” ومعناها ” إقترب من القلب “..

وأضاف النشطاء في ذات الحملة “كنّا و لا نزال شعبا واحدا شاء من شاء و أبى من أبى . و المصابين بداء الحقد نتمنى لهم الشفاء العاجل ،وتحيتنا هي ازول لذلك. اكثروا منها لعلكم تفلحون ”

من جانبه علق الناشط الأمازيغي رشيد زناي في صفحته على ال فيس بوك بالقول ،ازول اقولها واكررها … الاسلام ديني والامازيغية لغتي وفتواكم ايها الشيوخ لا تعنينيي كان بالاحرى ان تفتوا في اشياء اخرى اكثر اهمية تمس كرامة المواطن ،لا في تحية الامازيغية واتهاماتكم للامازيغية لن تزيدنا الا اصرارا نحو انتزاع حقوقنا المغتصبة كما قام دات الناشط بنشر مجموعة من صواره الشخصية مصحوبة بعبارة “أزول عليكم ورحمته تعالى وبراكته”

الناشط عبد الله باهي لم يترك الفرصة تمر دون أن يعلق من خلال صفحته ال فيس بوك  قائلا أيها الأمازيغ أيتها الأمازيغيات عليكم وعليكن تزين وتأتيث هدا البساط الأزرق بهده الكلمة يقصد “ازول” التي يكرهها الأعراب ويمارسون عليها العنف كلما سنحت لهم الفرصة لدالك،أكثروا منها لعلكم تفلحون ،

أما أحد النشطاء الأمازيغ فقد نشر على صفحته ال فيس بوك حواراً إفترضياً مع الشيخ زحل ننشره هنا كما جاء :

أمازيغي :نريد منكم ياشيخ بعض الأجوبة على الفيديو الأخير الذي نشرتموه على اليوتيوب وتتهمون فيه الأمازيغي بأقبح الأوصاف

الشيخ:ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺃﺷﺮﻑ ﺍﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻋﻠﻰ ﺁﻟﻪ ﻭﺻﺤﺒﻪ ﻭﻣﻦ ﺗﺒﻌﻪ ﺑﺈﺣﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺪﻳﻦ،ﺃﻣﺎﺑﻌﺪ ،مرحبا بكم أبشروا

أمازيغي:طيب ممكن أن تشرح لنا ياشيخ كيف بأن أزول حرام؟ ؟

الشيخ:نعم كل من يستبدل تحية الإسلام بأزول فهو كاره لدين الله

أمازيغي:لكن ياشيخ التحية بالسلام كان عرب الجاهلية يستعملونها قبل الإسلام السلام عليك تعني “لا تخاف مني بمعنى؛ لا دعي لي أن أصحابك أو أقتلك؛ ونجد أيضا اليهود أبناء عمومتكم يقولون شلوم قريب من سلام .أما أزول تعني أز=إقترب& أوول =القلب من القلب و ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ * ﻭﺇﺫﺍ ﺣﻴﻴﺘﻢ ﺑﺘﺤﻴﺔ ﻓﺤﻴﻮ ﺑﺄﺣﺴﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻭﺭﻭﺩﻫﺎ * ﻭﺗﻨﻜﻴﺮ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻳﺔ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻮﻡ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ ﺃﻱ ﻛﻴﻒ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻭ ﺑﺄﻱ ﻟﻐﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻥ ﻻ ﺗﺤﻤﻞ معنى مخالف ﻟﻤﻀﻤﻮﻥ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ،

الشيخ:تحية الإسلام عالمية وهي تحية أهل الجنة

أمازيغي:كيف ياشيخ تحية عالمية هل الغربيون أيضا يقولون سلام؟ ومن قال لكم تحية أهل الجنة وإذا كانت تحية أهل الجنة ما هي تحية أهل جهنم؟ ولقد ﺳُﺌﻞ ﺷﻴﺦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ : ﺑﻤﺎﺫﺍ ﻳﺨﺎﻃﺐ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﻌﺚ ؟ﻭﻫﻞ ﻳﺨﺎﻃﺒﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺑﻠﺴﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ؟ﻭﻫﻞ ﺻﺢ ﺃﻥ ﻟﺴﺎﻥ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻴﺔ ﻭﺃﻥ ﻟﺴﺎﻥ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ؟

ﻓﺄﺟﺎﺏ “: ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻻ ﻳُﻌﻠﻢ ﺑﺄﻱ ﻟﻐﺔ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻮﻣﺌﺬ ،ﻭﻻ ﺑﺄﻱ ﻟﻐﺔ ﻳﺴﻤﻌﻮﻥ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺮﺏ ﺟﻞ

ﻭﻋﻼ ؛ﻷﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻢ ﻳﺨﺒﺮﻧﺎ ﺑﺸﻲﺀ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻭﻻ ﺭﺳﻮﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ

أمازيغي:إعتبرتم أيضا أن كل من يرفعون الراية الأمازيغية همهم هو الطعن في الإسلام كيف ذلك؟ ؟

الشيخ:هذا ما قاله لي أحد الشيوخ الأفاضل وما ينشر في بعض المواقع الاليكترونية والجرائد

أمازيغي:قلتم أيضا أن العرب والامازيغ عاشوا مع بعضهم البعض من تقصدون بالعرب في المغرب فالحركة الأمازيغية تعتبر كل المغاربة أمازيغي من لم يكن أمازيغي بالعرق فهو أمازيغي بالأرض وأخر دارسة ألمانيا للجينات البشرية أثبتت أن سكان شمال إفريقيا لا علاقة لهم مع العرب

الشيخ:كلما في الأمر أريد الشهرة على ظهر الأمازيغية و الأمازيغ مثل ما فعل أبو زيد لكن تفاجأت بهذا الكم الهائل من المذافعين عن الأمازيغية وأعتذر لكم من هذا المنبر الإلكتروني

أمازيغي :من الأفضل لكم يا شيخ الإفتاء في أمور أخرى وبتعدو عن مثل هذه الأشياء التي لا تفقهون فيها شيء

 

من جانبه سخر أحد النشطاء الأمازيغ يحمل إسم”Àwal Àkal Àfgàn” من تحريم السلام “بأزول” بالقول:

بعد تحريم التحية الأمازيغية azul من طرف شيوخنا الأفاضل حفظهم لله ولكي لا نسقط في البداع والعياذ بالله ونحرم من الجنة المليئة بالجواري وحور العين حسب شيوخنا أعزهم لله ولأننا ضد سرقة ثقافات وفنون وإنجازات الشعوب نشترط على شيوخنا الأفاضل أن نستعمل السلام عليكم في نسختها الأصلية التي سرقواها أسلفهم من أبناء عمومتهم اليهود والتي هي shalom alekhem ،

وفي تصريح لجريدة “أنوال بريس” قال الناشط الأمازيغي لحسن باحمو بأن مفهوم “أزول” له معنى ذات معاني إنسانية تنبد العنف والتطرف وهي مركبة من كلمتين “أز” و ” وول” وتعني إقترب من القلب لكن أرى أن التصريحات التي أدلى بها المدعو الشيخ زحل تندرج ضمن الهجمات المتكررة والمستمرة ضد الأمازيغية، والخطاب الحداثي الديمقراطي مستغلا بذالك المقدس المشترك لذا المغاربة للنيل من المشروع الديمقراطي الحداتي الذي نسعى الى تحقيقه في مغرب يتسع لجميع أبنائه ويحترم التعدد والاختلاف،وأضاف على متني نفس التصريح بأن الوقت قد حان للمشرع المغربي لمعالجة إشكالية توظيف الدين لأغراض سياسوية بسن قانون يجرم هذا الفعل تماشيا مع إلتزامات الدولة المغربية في مجال حقوق الانسان كما هي متعارف عليه عالميا للقطع مع الفوضى الذي يعرفه المجال الديني على حد تعبير دات المتحدت .

وحاولت” أنوال بريس ” أخد وجهة نظر الشيخ أحمد زحل المعني الأول بهدا الموضوع إلاّ أن رقم الهاتف الدي حصلت عليه غير مشغــل وحاولت الإتصال أكتر من مرة لكن دون جدوى .

10013855_10203364497663437_428561078_n

10013855_10203364497663437_428561078_n

10009691_10203364497423431_1295127305_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.