اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

2 تعليقات

  1. المنبهي

    Aziz Menebhi
    التقاء الاخوة الاعداء لن ينتج سوى المزيد من تقسيم و تفكيك الوحدة النقابية و المتاجرة ب/و المساومة على / نضالات العمال و التصدي لتجدر الوعي الطبقي داخل الطبقة العاملة المغربية بارادتها و قدرتها على توحيد داتها كطبقة قادرة على بناء ادواتها الكفاحية المستقلة عن الطبقة البرجوازية و عن زوائدها البيرقراطية داخل النقابات.كيف لمن قسموا الوحدة النقابية و تلاعبوا بنضالات العمال و بمطالبهم و اسسوا , كل واحد من جهته , لبيرقراطية مافيوزية و متعفنة ,باسم # محاربة البيرقراطية و استقلال النقابة # ان يجتمعوا اليوم لخدمة العمال و الدفاع عن مصالحهم؟ لن تنفعنكم اليوم اقنعة الديماغوجية و دموع التماسيح الهادفة الى انساء الجماهير العمالية لجرائمكم و مؤامراتكم حتى يتسنى لكم الركوب مجددا على نضالاتها و التفاوض باسمها لتحقيق مصالحكم الضيقة و الخسسيسة. الخزي و العار لممثلي البرجوازية و الكمبرادور داخل النقابات.

  2. khalil salah

    ان التقاء النقابيين الثلاثة له دلالته ولا يجب الاستخفاف به انها الرغبة في توحيد الفعل النقابي وفي ذلك اعادة الاعتبار للفعل الاجتماعي الذي تم وأده تحت صعط منطق السلم الاجتماعي. و أن يجتمع النقابيون بمقر الاتحاد المغربي للشغل له دلالة أكبر: انها عودة المكبوت عندما كانت الطبقة العاملة ومعها كل المأجورين صوتا واحدا وفعلا واحدا وتنظيما واحدا . ألا أدرك هؤلاء معاني هذا اللقاء وتخلصوا من أنانياتهم ورموا الخطوة الأولى باتجاه توحيد الطبقة العاملة . فالأشياء التي تجمعهم كثيرة ومتعددة ولا وجود لما يفرق بينهم ويجعلهم فرقا وشعبا متخاصمة من دون أن يكون لهذا التخاصم أساس . ان الوحدة غفورة رحيمة .

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017