حصاد: منع مسيرة الأساتذة تم باتفاق مع بنكيران ومنظمة “معروفة” وراء تحريضهم

أكد ووزير الداخلية محمد حصاد اليوم في جلسة الأسئلة الشفهية بقبة البرلمان أن منع مسيرات الأساتذة المتدربين ليوم الخميس 7 يناير تم باتفاق رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، وأن القوات العمومية نفذت تعليمات الحكومة.

وأكد حصاد أن تدخل القوات العمومية احترمت جميع المساطر القانونية وأنجزنا فيديو يثبت ذلك، حيث استجاب الأساتذة في طنجة وفاس وامتنعوا في انزكان والدار البيضاء وبشكل أقل في مراكش.

واتهم وزير الداخلية منظمة “معروفة” رفض الكشف عنها،وقال : “منظمة راكم عارفينها هي اللي صعدات ملف الأساتذة المتدربين”، ولما تعالت الصيحات من داخل القبة للكشف عن اسم المنظمة قال، ضاحكا، “راكم عارفينها”.

وقالحصاد أن الأساتذة كانوا يريدون التوجه نحو المدارس للضغط على التلاميذ والأساتذة وإخراجهم من الأقسام قصد التضامن معهم.

واتهمهم بالتسبب في العنف خدمة لأهداف أخرى وليست مصالح الأساتذة، وكشف عن معلومة في غاية الخطورة عندما قال أن سيارة كانت متوقفة في الشارع بمحاذاة مركز التكوين بانزكان تحرض الأساتذة على “الصمود ومواجهة القوات الأمنية” ولم يكشف عن مصير هؤلاء المحرضين، هل تم اعتقالهم أم ماذا.

وأضاف أن حصيلة التدخل لم تتجاوز حالة وحيدة وهي الحالة التي نشرها الأساتذة عبر الفيديو فيما باقي الحالات مجرد “التظاهر بالإغماء” كما يحدث بمدينة معروفة، وإن لم يسميها فإنه من خلال تكراره للعبارة والإشارة إلى أنها إحدى مدن الجنوب فقد كان يقصد مدينة العيون بالضبط.

تجدر الإشارة إلى أن أعضاء الحكومة نفوا علمهم بوقوع تدخلات عنيفة يوم الحادث فيما قال بنكيران أنه اتصل بوزير الداخلية لمعرفة مالذي حدث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.