حزب “نداء تونس” يتصدر الانتخابات التشريعية التونسية مؤقتا ونسبة المشاركة بلغت 61,8 بالمئة

يتصدر حزب “نداء تونس” الانتاخابات التشريعية التونسية مؤقتا في نسبة مشاركة بلغت حوالي61,8 في المئة ، حسب ما أعلنته الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات استنادا إلى أرقام جزئية، ومن المتوقع أن تُعلن النتائج النهائية اليوم الاثنين.

وأدلى الناخبون بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية وفق دستور الجمهورية الثانية المصادق عليه بداية 2014، ويشكل هذا الاقتراع أهمية بالغة والذي سينبثق عنه برلمان وحكومة منحهما الدستور الجديد صلاحيات واسعة، مقابل صلاحيات محدودة لرئيس الجمهورية.
ومن المتوقع أن تعلن الهيئة العليا المستقلة مساء يوم الإثنين عن النتائج النهائية، بينما أظهرت النتائج الأولية غيرالرسمية، تقدم حزب” نداء تونس” الليبرالي في الانتخابات التشريعية بحصوله على أكثر من 76 مقعدا، مقابل 62 مقعدا لحركة النهضة الإسلامية من أصل 217 مقعد،  تلاها حزب الاتحاد الوطني الحر بـ17 مقعدا، والجبهة الشعبية بـ12 مقعدا. وعرفت الانتخابات عدد كبير من القوائم الحزبية المستقلة والائتلافية..فيما تستمر عمليات فرز الأصوات و فإن هذه نتائج غير رسمية تخص فرز  200 مقعد،
وفي انتظار تأكيد هذه النتائج، التي تسجل تراجع حزب النهضة الذي كان قد اكتسح المقاعد البرلمانية 2011 عقب الإطاحة بالرئيس زين العابدين بنعلي، والصراعات التي عرفتها التجربة التونسية حول تدبير المرحلة الانتقالية، وقد تمكنت القوى السياسية التونسية من التوصل الى توافق على دستور جديد يؤسس للجمهورية الثانية وتشكيل انتخابات ستفرز خريطة سياسية تدبر المرحلة المقبلة.
وكما كان متوقعا تصدر حزب” نداء تونس” للمقاعد البرلمانية، هذا الحزب الذي أسسه المخضرم قائد السبسي، واعتمد في قاعدته على قواعد الحزب الوطني ذات الخبرة في الانتخابات والتي تراهن عليه من أجل العودة للعمل السياسي وضمان مصالحها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.