حزب الاستقلال  بطنجة يعقد مؤتمره  الاقليمي استعدادا للانتخابات المقبلة

عقد حزب الاستقلال مساء يوم  السبت 31 يناير 2014 بقاعة  الندوات  بقصر  البلدية  بطنجة، مؤتمره  الاقليمي تحت  شعار: الإشراك  الفعلي لساكنة إقليم  طنجة أصيلة في الأوراش الكبرى.

عرف المؤتمر الذي  سيره عبد السلام الشعباوي، مداخلة الأمين  بنجيد المفتش  الاقليمي  للحزب بطنجة.

ثم  كلمة  الأمين  العام   لحزب الاستقلال حميد شباط، تطرق  فيها  للسياق  العام لخروج حزب الاستقلال  من الحكومة، بكون  العدالة  والتنمية  أخلفت  وعدها مع  المواطنين  خلال  الحملة   الانتخابية من جهة ، ومع  حزب  الاستقلال  وباقي   الأحزاب  المشاركة في  الحكومة من  جهة  أخرى، مدللا  على  ذلك بعدم الالتزام  بتشغيل  معطلي  محضر 20 يوليوز،  قبل  أن يوجه إلى  حزب المصباح   سيلا  من  الانتقادات، من  قبيل العمل بمنطق عفا  الله  عما   سلف مع المهربين  للأموال إلى الخارج، في حين  يتم   فرض غرامات  خيالية على  أصحاب  المحلات  التجارية بفاس المترئس لمجلسها،   ليفاجأ  شباط بعطب تقني في مكبر  الصوت،  لما  يناهز 15 دقيقة، لم  يجد  من  وسيلة  لتغطية  الفراغ إلا التغني بنشيد الحزب.

وأفصح شباط بكون  حزب الاستقلال  يستقبل  شهريا 10 آلاف منخرط أي بمعدل 120 ألف سنويا، وهو  ما  اعتبره البعض  رقم  مبالغ فيه بالنظر  لنسبة المنخرطين في  المشهد  السياسي  المغربي، ورحب  بالوافد  الجديد عبد  الرحمان أربعين المعول  عليه في الاستحقاقات الانتخابية  المقبلة لحصد مناصب  مهمة ضمن  تشكيلة الميزان.

كما  تميز المؤتمر بتكريم إحدى  الوجوه  الاستقلالية بإقليم طنجة كالحاج عبد السلام اضريضر باعتباره  من  المؤسسين للعصبة  المغربية للدفاع عن  حقوق الإنسان، فضلا  عن  تقلده عدة  مهام  حزبية إقليميا  ووطنيا.

وتم  خلال  نفس  اليوم تدشين  مقر  حزب  الاستقلال على مساحة  تفوق خمسمائة متر مربع، ستضم فضاءات متعددة  ستخصص  لعقد  ندوات  فكرية و دورات  تكوينية لفائدة مناضلي الحزب.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.