حركة متابعة الشأن المحلي بتارجيست والنواحي تقر العودة للشارع بعد لقاءها التواصلي

 targuistino

نظمت حركة متابعة الشأن المحلي بتارجيست والنواحي لقاء تواصليا مع الساكنة لتدارس المستجدات وطرح آفاق الحركة على ضوء الحوار الأخير ومدى جدية تفعيل مضامينه.

وقد عرف اللقاء التواصلي الذي عقد بمكتبة البلدية حضورا كثيفا للساكنة تفاعلت بشكل إيجابي معه حضورا واقتراحا، وقد أفضى اللقاء بعد نقاش مستفيض على التشبث بمطلب ضرورة محاسبة الفاسدين الذين يتحملون المسؤولية في المآل التي أصبحت عليها المدينة حتى لا يتكرر الأمر، وكذلك التشبث بمطلب العمالة والذي يعتبرونه المدخل الحقيقي للتنمية، بالرغم كل التكالبات من أطراف عدة، ومحاولة بعض الأحزاب الركوب على مطالب الساكنة بشكل عام، ومطلب العمالة بشكل خاص.

وانطلاقا من رغبة السكان وتشبثها بمطالبها، خلص اللقاء إلى ضرورة العودة للتظاهر ورفض سياسة التسويف والمماطل إلى حين تحقيق المطالب على حد تعبير بيان صدر بعد نهاية اللقاء.

 حركة متابعة الشأن المحلي بتارجيست والنواحي 

بيان

إستمرارا في الأشكال النضالية التي تخوضها حركة متابعة الشأن المحلي بترجست والنواحي الممثل الشرعي الوحيد والأوحد لهموم سكان المنطقة،حيث نظمت الحركة لقاءا تواصليا مع الساكنة عرف التفافا مكثفا للسكان وتفاعلا كبيرا حول نقاش أهم مستجدات الملف المطلبي وكذا تدارس الأفاق النضالية المستقبلية حيث صبت جميع مداخلات السكان على ضرورة الاستمرار في خوض أشكال نضالية تصعيدية حتى تحقيق المطالب العادلة والمشروعة وعلى إثرها تعلن الحركة للرأي العام ما يلي: استمرارنا في خوض أشكال نضالية تصعيدية حتى تحقيق الملف المطلبي الذي سطرته الساكنة وكذا تنفيذ الوعود الممنوحة . مطالبتنا بمحاسبة حقيقية لناهبي المال العام المسؤولين عن الوضعية الكارثية للمدينة. > تشبثنا بمطلب إحداث العمالة كمدخل حقيقي لتنمية المدينة ونواحيها. > مطالبتنا بخلق مشاريع تنموية حقيقية لرفع التهميش عن المنطقة . إدانتنا لكل ما يحاك في السر والعلن ضدا على مصلحة سكان المنطقة وضرب شرعية الحركة. > اقتناعنا بالنضال الجماهيري الواعي والمنظم، السبيل الوحيد لانتزاع كافة مطالبنا العادلة والمشروعة . وفي الأخير دعوتنا لكافة سكان المنطقة الشرفاء للالتفاف حول الأشكال النضالية التصعيدية المزمع خوضها في القريب العاجل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.