حرب البقاء فيما بين الإعلام الالكتروني والإعلام الورقي

أواخر السنة الماضية طبعت أقدم صحيفة ورقية طبعتها الأخيرة وتحولت إلى جريدة الكترونية،والتي صدرت عام1734 أي قبل 280 سنة.
ظهرت الصحيفة التي كانت تعنى بالملاحة البحرية في بدايتها مجرد ملصق على بعض واجهات المقاهي البريطانية لتصبح في ما بعد أهم مرجع في مجالها.بيد أنها فقدت مع مرور الوقت قراءها، فقررت أن تبدل جلدها.قصة هذه الصحيفة تتكرر عبر العالم.
ومن هذا نذكر اختفاء صحيفة “النيوز ويك” التي سيطرت على العالم أكثر من 80 سنة. وفي أوربا عصفت الأزمة الاقتصادية بالكثير من الجرائد خصوصا في اسبانيا وايطاليا واليونان،وليس الحال أفضل من ذلك في عالمنا العربي اذ تعاني الصحف مصاعب لاتحصى.
في المقابل يزدحم الانترنيت بالوافدين الجدد في إشارة واضحة إلى مايشبه نهاية عصر وبزوغ عصر إعلامي جديد.
ولان لكل شيء عمر افتراضي فان العمر الافتراضي للصحافة الورقية إلى قد يكون إلى أفول.
فقد أصبح الحديث اليوم ممكنا عن بداية النهاية لصديق وديع رافق الإنسان طويلا اسمه الصحيفة.
غير إن الحديث عن تراجع توزيع الصحف لم يبدأ مع عصر الانترنيت وثورة الإعلام الجديد.
فمع فجر خمسينيات القرن الماضي عندما بلغ توزيع الصحف أوجه في الولايات المتحدة الأمريكية كان ثمة منافس قادم جديد اسمه التلفزيون،بدا يحوز قلوب الناس ووقتهم أيضا.
بحساب الأرقام قضى التلفزيون في نصف قرن على نصف عدد قراء الصحف، ثم أتت الانترنيت خلال السنوات الأولى من القرن الحديث
على أكثر من العشر المتبقي من الصحافة الورقية حسب دراسة قامت بها شبكة الجزيرة الإعلامية،فأضحى المنحنى في انحدار مستمر خلال سيرتها الطويلة.
غيرت الصحافة المطبوعة من جلدها كثيرا تنوعت وتخصصت فاقتربت من قرائها بدرجات متفاوتة عبر أرجاء العالم.
لقد أطلق دخول الألوان إلى المطابع عصرا جديدا وجميلا في مسار الصحافة الورقية، لكن عصر الانترنيت إربك المشهد،ثم جاءت وسائط التواصل الاجتماعي كالجيل الثالث من” الايفون” سنة 2001 ثم” الايباد “عام2010 أصبح الوضع أكثر حرجا للصحافة المطبوعة.
وفي تقديري الشخصي الأسباب متنوعة ومتشابكة لهذا الوضع القائم اليوم.فالأمر يتعلق بالصراع مع خصوم أقوياء(وسائط التخاطب الاجتماعي) بالإضافة إلى المصاعب الكبرى المالية التي تعانيها الصحافة الورقية.
فهناك صحف مهددة بالإفلاس وأخرى بالإغلاق وطوابير من الصحفيين والفنيين يفقدون مناصبهم كل يوم.
لذلك وعلى الرغم من وجود فئات مازالت تفضل الصحيفة الورقية على حساب الالكترونية التي تبدو نسخة معدلة عنها،فان المطلوب من الصحافة الورقية اليوم الاجتهاد أكثر وتسليط الأضواء على خلفيات الخبر وأبعاده وتداعياته؛فالخبر يوجد في إبانه بالجريدة الالكترونية ساخنا طازجا. وما حصل بالأمس علم به القارئ في اللحظة ذاتها.
لذلك ماعادت وظيفة الصحافة الإخبار فقط. بل تجاوزتها إلى ادوار أخرى ملتصقة بهموم الناس ومعيشتهم اليومي.
بالإضافة إلى لجوء المعلنين إلى الإعلام الالكتروني لسرعته وفعاليته وإرباحه الهائلة مقارنة بالإعلام الورقي الذي تقلصت مساحة تتبعه ومشاهدته بين الزبناء.
من جهة أخرى يرغب الكثير من القراء الاصطدام المباشر بالصحيفة الورقية من اجل لمسها وتلمسها للإحساس بها.في المقابل يرى مناصرو الإعلام الالكتروني انه أضحى متاحا للجميع في كل ومكان وزمان، متجاوزا عتباتهما.
فبالأمس كنا ننتظر الجريدة عند كل صباح اومساء، يقول احدهم، مرتبطين بالشرط الزمني من جهة والشرط المكاني لمن هو في القرى والبوادي من جهة اخرى. على خلاف الالكتروني الذي صار آلة إعلامية راصدة للآني في وقت حدوثه وزمن وقوعه.

كل هذا دفع الكثير من الصحف اليوم الى إنشاء استوديوهات أما لقراءة مواجيز الإخبار آو لإقامة مقابلات تلفزيونية ترفع على الموقع الإخباري للصحيفة.
فهناك اليوم ملفات” بودكاست” التي تمكن المتصفح لموقع الصحيفة من الاستماع إلى مقالات معينة عوضا عن قراءتها.
إن اجتماع الكلمة المكتوبة بحرفية مع السمعي البصري ووسائل التخاطب الاجتماعي في مواقع الانترنيت والهاتف والايباد هو الاجتماع الذي يقدم لإعلامنا هذا صفة إعلام الالتقاء.
ومع فجر القرن الواحد والعشرين بدا عصر الصحيفة الورقية يتأرجح وبدا عصر جديد آخر يتجه نحو الغروب. لكن المتفائلين أيضا يقولون إن اختفاء الإعلام المطبوع الورقي الذي يستهلك ملايين الأطنان من الورق يوميا سينقذ رئة العالم من مرضها المزمن.
فكل مجلة أو جريدة بين يديك هي شجرة قطعت واجتثت في مكان ما من العالم.
جريدة اقل اوكسيجين أكثر طبعا ليس بنفس مقدار حرية التعبير..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.