حراك سياسي كبير بهولندا على خلفية فوز حزب فيلدرز بالانتخابات البلدية والمهاجرون المغاربة يساهمون بدور محوري في هذا الحراك

مباشرة بعد فوز الحزب اليميني الهولندي حزب “الحرية” الذي عُرف بلهجته الحادة ضدّ المغاربة  واعتبارهم أصل المشاكل الاجتماعية بهولندا، حدث حراك اجتماعي قوي وحملات منذ الاعلان عن نتائج الانتخابات ومنها  حملات ناجحة أقدم عليها الشباب المغربي الهولندي بشكل عفوي مباشرة بعد تصريحات فيلدرز.

هولاندا تعرف حاليا حركية غير مسبوقة. عشرات المبادرات هنا وهناك والتحام غير مسبوق بين المواطنين من كل الجنسيات.  مبادرات على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات على الفايس بعشرات الالاف من المعجبين.  طوابير في مراكز الشرطة لتحرير المحاضر،  بيانات، نقاشات، اعتذار الناخبين على حزب فيدرز على أصوتهم التي ادلوا بها لصالح فيلدرز، انشقاق برلماني ثاني في مدة أقل من 24 ساعة داخل الحزب وانشقاق لمنتخب عن الحزب من بلدية لاهاي، وأشياء أخرى لا تزال خفية. غدا ستنظم مظاهرة في أمستردام والنيابة العامة تتخبط وجها لوجه أمام التحدي الكبير الذي ينتظرها: بأي خلاصة ستخرج بها؟ وأي كفة سترجح عن الأخرى: الفصل الاول من الدستور الهولندي (عدم التمييز والمساواة بين المواطنين)، الفصل السابع، (حرية التعبيير الغير مقيدة) أو المكانة المتميزة للبرلمانين؟

نماذج من الصور التي اعتمدت في الجملة ضدّ فيلدرز

born 06 born01 born02 born03 born04

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.