حاكم نيويورك يحارب حركة BDS

وقع حاكم ولاية نيويورك، أندرو كوومو، على قرار إداري يقضي بمحاربة “حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات” على إسرائيل والمعروفة بالإنجليزية باسم Boycott, Divestment and Sanctions Movement .

وأعلن كوومو، وهو من الحزب الديمقراطي، عن قراره بعد الاشتراك في مسيرة “يوم إسرائيل”، والتي تقام سنوياً في مدينة نيويورك. وصرح كوومو “إذا قاطعتَ إسرائيل، فإن (ولاية) نيويورك ستقاطعك”. ثم أضاف “لقد وقعت قراراً إدارياً يظهر بشكل قاطع وواضح أننا ضد حركة المقاطعة“.

وتأتي هذه الخطوة، غير المسبوقة من قبل أي من حكام الولايات الأميركية، بعد أشهر من المداولات في برلمان ولاية نيويورك من دون أن يتمكن كوومو من تمرير قانون يدعم هذه الخطوة. لكن صلاحياته تسمح له بتوقيع قرار من هذا القبيل.

وسيؤثر هذا القرار سلباً على المنظمات الحقوقية التي تعمل في الولايات المتحدة ومركزها في مدينة نيويورك. ووصفت بعض هذه المنظمات الحقوقية، بما فيها “مركز الحقوق الدستورية” ومركز “فلسطين القانون”، هذا القرار الإداري بغير القانوني، وبأنه مناف لحق حرية التعبير التي يضمنها الدستور الأميركي.

وينص القرار الإداري على أن “ولاية نيويورك لن تسمح بتقديم أي دعم مادي وبأي شكل من الأشكال لأي من الفعاليات التي تدعم حركة المقاطعة بشكل مباشر أو غير مباشر”. وينوه القرار إلى أن ولاية نيويورك ترفض حملة المقاطعة بشكل واضح وتقف بشكل قوي مع إسرائيل.

المصدر: وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.