حافلة مهترئة تقل طلبة وأكباش مهربة من وجدة إلى الحسيمة كادت أنة تتسبب في كارثة

 

كادت أن تتسبب حافلة لنقل الركاب قادمة من مدينة وجدة في اتجاه الحسيمة في فاجعة أخرى عندما تعرض محركها الخلفي للإحتراق يوم الأحد 28 شتنبر بعد ساعة من انطلاقها من مدينة وجدة، حيث كان أغلب ركابها من الطلبة المنحدرين من الحسيمة والناظور، واستغل مسؤولي الحافلة فرصة عيد الأضحى لتهريب أكباش العيد مما تسبب في فوضى داخل الحافلة التي كانت تقل أكثر من عدد مقاعدها المحددة.

وبعد الحادث وعوض الإستعانة بحافلة أخرى من أجل سلامة الركاب، أفاد بعض الركاب أن السائق قام بـ”إصلاح” العطب لطمانة الركاب وتابع رحلته دون أخذ بعين الإعتبار سلامة المواطنين، هذا في الوقت الذي يُفترض فيه أن تتدخل المصالح الأمنية لمراقبة الحافلة خاصة في مناطق المراقبة واصل سائق الحافلة رحلته المحفوفة بالمخاطر في اتجاه مدينة الحسيمة.

الصورة: من الأرشيف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.