جون أفريك تختار خديجة الرياضي من بين 15 شخصية حقوقية إفريقية بصمت الأحداث في 2014

حسن الخمليشي

إختارت مجلة جون أفريك الفرنسية في أخر عدد لها المناضلة الحقوقية والرئيسة السابقة للجمعية لمغربية لحقوق الإنسان من بين 15 شخصية حقوقية بصمت الأحداث على المستوى الإفريقي.

وقالت جون أفريك إن الحقوقيين المختارين من قبل هيئة تحريرها ؛ منهم من هم معروفون على الصعيد الدولي ومنهم من يناضل في صمت ويغامرون بحياتهم في مواجهة قمع  أنظمة سياسية  و إقتصادية ؛ وينشطون في مجالات حقوقية مختلفة  ؛ كحقوق الإنسان بشكل عام ؛ مناهضة عقوبة الإعدام والتعذيب ؛ الاعتقالات التعسفية والعنف والرشوة والفساد ؛ وحقوق المرأة والحق في الأرض والسكن اللائق .

وبالإضافة إلى خديجة الرياضي التي حصلت على جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان سنة 2014 ؛ إختارت المجلة الحقوقية والمحامية التونسية  راضية نصراوي ؛ الموريطانية أمينتو منت المختار التي تناضل ضد كل أشكال التمييز ضد المراة من خلال جمعيتها AFCF ؛ الكونغولي دونيس مكويغ الطبيب المختص في علاج النساء  ضحايا الإغتصاب ؛الكاميرونية اليس نكوم المناضلة ضد الفصل 347 من القانون الكاميروني الذي يجرم المثلية الجنسية ؛ التشادية جاكلين مودينا الحاصلة على جائزة نوبل لحقوق الإنسان سنة 2002 ؛ المصري علاء عبد الفتاح احد قيادات شباب الثورة سنة 2011 ؛ بيرام الداه ولد اعبيدي من موريطانيا ؛الكونغولي تريزور نزيلا ؛ رافائيل ماركيز دي مورايس  من أنغولا؛ فريديريك لوا  من غينيا؛ جان الفيس إيبانغ أوندو  من الغابون ؛ وعلي إدريسا من من النيجر.

المجلة لم تنسى حقوقيين أفارقة قضوا أثناء دفاعهم عن حقوق الإنسان خاصة الليبية بوغيغيس التي قتلت يوم 28 يونيو 2014 ؛ والسوداني عمر حمايدا ؛ والجنوب إفريقية تولي ندلوفو المدافعة عن سكان دور الصفيح من أجل سكن لائق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.