جنازة مهيبة لوالدة بلال أهباض وسط غضب عارم على حرمانه من حضور الجنازة

شيع المئات من المواطنين جثمان والدة معتقل حراك الريف بلال أهباض في جو مهيب يطغى عليه الحزن والاحساس بالظلم والحكرة، خاصة بعد أن علم المشيعون أن ابنها حُرم من حضور جنازة والدته.

وانطلق موكب التشييع من مسجد الامام مالك بامزورن وسط حضور قوي للمواطنين ووسط حضور كبير للعناصر الامنية التي ظلت تراقب الجنازة من بعيد، مخافة تحولها الى مسيرة شعبية غاضبة بعد دفن الراحلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.