جمع عام تجديد مكتب اتحاد طنجة لكرة القدم يهيمن عليه المنتخبين ويطلقون وعود بالصعود خلال الموسم المقبل

عقد المكتب المسير لفريق اتحاد طنجة لكرة القدم زوال يوم الاثنين 16 يونيو الجاري، بقاعة الندوات بالملعب الكبير الزياتن بطنجة جمع عام انتخابي. تم تلاوة التقريرين الأدبي والمالي ومناقشتهما وبعدها انتخاب مكتب مسير جديد.
التقريرالمالي لم يتضمن أي إشارة لمحتضن مالي من القطاع الخاص، رغم ان المدينة صناعية ويوجد بها شركات متعددة وعملاقة، سواء بالمنطقة الحرة جزناية، أو بالميناء المتوسطي.
وفشل المكتب المسير المنتهية ولايته والمكون أساسا من المنتخبين بالجماعات الترابية، عاجز عن إقناع الخواص بالاستثمار في القطاع الكروي، ويبقى فالداعمون الرئيسيون للفريق المؤسسات المنتخبة المتمثلة، في جهة طنجة تطوان، الجماعة الحضرية لطنجة، مجلس عمالة طنجة، دون إغفال التمويل المقدم من طرف الجماهير الطنجاوية، الذي يضخ في ميزانية الفريق ما نسبته 25 في المئة من المداخيل العامة.
وتميز الجمع العام بمداخلات مشتتة من طرف المنخرطين، رامت في مجملها الاكتفاء بالإشارة والتلميح للمشاكل التي تخبط فيها الفريق، وأدت بعدم الحصول على النتائج الايجابية، وتحقيق حلم الصعود للقسم الوطني الأول، الذي كان مطلبا رئيسيا لجل ساكنة المدينة. كما طبعت النقاشات الآراء والمصالح الفردية وإبراز الذات، وعدم إعطاء حلول مناسبة ومعقولة للرقي بمستوى اتحاد طنجة، إن على المستوى المستقبل القريب أو البعيد، مع تحميل المسؤولية المطلقة للمكتب المسير للمآل التي وصلت إليه اتحاد طنجة في الوقت الراهن.

رد الرئيس حميد أبرشان قويا، عبر تذكير الجميع بجسامة مسؤولية تسيير الفريق لمدة سنة كاملة، بحكم الأمر يتطلب الموازنة بين جميع المتدخلين من لاعبين، ومدرب وجمهور، والساكنة الطنجاوية قاطبة، وما يزيد الأمور تعقيدا من وجهة نظره الإمكانية المحدودة المرصودة لتسيير الفريق، وأكبر دليل على ذلك تجاوز المصاريف للمداخيل بسبعين مليون درهم، معربا عن تفاؤله لنتائج الموسم الرياضي المقبل بالتعاقد مع أمين بنهاشم المدرب الجديد، العارف بخبايا الوضعية الكروية المحلية.
أما فؤاد العماري، عمدة طنجة، ونائب رئيس اتحاد طنجة لكرة القدم، فأبرز أن كل الظروف مواتية لتحقيق فريق اتحاد طنجة للصعود في الموسم المقبل، مع إعجابه وإحساسه بالفخر للعدد المهم للجماهير التي حضرت للملعب، وضخت مبالغ مهمة في ميزانية الفريق، مفندا الإشاعة التي تؤكد بكونه السبب الرئيسي في عدم إتمام صفقة إبرام العقد مع إحدى الشركات ونادي اتحاد طنجة، وان ضيع على نفسه وعلى الفريق تلك الفرصة فيكون ولد السوق حسب تعبيره.
ليختتم الجمع العام بالمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بموافقة 51 منخرط، ورفض عضوين، مع تحفظ وحيد، بعدها تم تجديد الثقة في حميد أبرشان كرئيس لفترة مقبلة، وتكليفه بتشكيل المكتب في غضون 15 يوما المقبل، ثم قراءة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة الى صاحب الجلالة.

بعدها عقدت ندوة صحفية خصصت لتقديم الإطار الجديد لفريق اتحد طنجة،أمين بنهاشم القادم من جمعية سلا، والذي سبق له أن درب اتحاد طنجة وله دراية بوضيعة الايجابية والسلبية للفريق المحلي، كما أفصح عن برنامج تداريبه التي ستبتدئ في الثاني والعشرين من الشهر الجاري بتجمع إعدادي بمدينة طنجة، يليها تربص بمركز مولاي رشيد بعد نهاية شهر رمضان، مع احتفاظه بالعناصر التي بصمت حضورها القوي في الموسم الماضي، وتطعيمها بلاعبين من شبان الفريق.
علما أن أمين بنهاشم حصل على مبلغ 15 مليون سنتيم كمنحة التوقيع على العقد، وسيتقاضى 5 ملايين شهريا، لمدة سنة قابلة للتجديد، في حالة تحقيق الفريق للصعود الى قسم الصفوة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.