جمعية “يوبا” : ما حدث بالناظور تحول خطير تتحمل مسؤوليته الدولة

أصدرت جمعية “يوبا للثقافة والتنمية” بطنجة بيانا استنكاريا لما حدث بالناظور من تهجم البلطجية بالسيوف والعصي على نشطاء الحراك، واعتبر بيان الجمعية أن هذه الممارسات تُؤشر على “تحول خطير تتحمل مسؤوليته الدولة أولا، اذ كيف يعقل أن يتعرض نشطاء عزل لهجوم بالسيوف والعصي أمام مرأى السلطات التي لم تحرّك ساكنا، بل ظلّت تتفرج من بعيد دون أن تتدخّل، مما يطرح اكثر من علامة استفهام حول هذا الحياد السلبي للدولة امام مرتزقة مسخرين للاعتداء على حياة مواطنين يمارسون حقهم في الاحتجاج السلمي
كما حمل البيان الدولة مسؤولية الاعتداء الجسدي على النشطاء ومحاولة المساس بحياتهم، وأكد البيان “أن الهجوم على نشطاء الحراك بهذه الطريقة البئيسة هي شهادة قوّة الحراك وزخمه الذي أصاب أعداءه في مقتل، فلجأوا الى هذه الاساليب الخسيسة“. ودعا ذات البيان نشطاء الحراك الى مزيد من الالتفاف حول الحراك والوحدة والتضامن، كما دعا الهيئات السياسي والجمعوية والحقوقية الى تحمل مسؤوليتها وعدم الصمت على هذه الاعتداءات الخطيرة التي استهدفت النشطاء.

وفيما يأتي نص البيان الاستنكاري كما توصلت به “أنوال بريس”:

 

%d8%a8%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d9%8a%d9%88%d8%a8%d8%a7

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.