جمعية عائلات معتقلي حراك الريف تدعو العائلات لمزيد من روح التضامن والثقة

أصدرت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن بلاغا عقب عقدها لقاءً تواصليا مع عائلات معتقلي حراك الريف وبعض معتقلي الحراك السياسيين السابقين مساء يوم السبت 9 فبراير 2019، بمقر جمعية ملتقى المرأة بالحسيمة.
وحضر اللقاء رئيس الجمعية السيد أحمد الزفزافي بعد عودته لمواصلة تحمل مسؤوليته داخل الجمعية، وللدفاع عن معتقلي حراك الريف والترافع عنهم وعن عائلاتهم وطنيا ودوليا.
وحسب البلاغ فقد تمحور اللقاء حول “معاناة المعتقلين في مختلف السجون وما تقاسيه عائلاتهم من ويلات، وحول آليات متابعة أوضاع المعتقلين والدفاع عن كافة حقوقهم كمعتقلين سياسيين، وكذا آفاق النضال من أجل إطلاق سراحهم”. وبقدر ما حيى البلاغ العائلات على ثقتها في جمعية ثافرا للوفاء والتضامن، ناشد كل “عائلات معتقلي الحراك والمعتقلين السياسيين السابقين التحلي بالمزيد من روح التضامن والوفاء والوحدة، لتفويت الفرصة على من يريد تشتيت وحدتهم للنيل منهم ومن قضيتهم العادلة” وأدان البلاغ الصادر عن الجمعية “استمرار الحملة القمعية بالريف وتواصل الاعتقالات التعسفية والعشوائية في حق شباب المنطقة”، وفي نفس الآن تهنئ الجمعية “كل معتقلي الحراك الذين غادروا أسوار السجن مؤخرا على معانقتهم للحرية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.