جمعية شباب الريف للغوص ترصد تأثيرات الصيد بالمتفجرات وتستنكر استمرار العملية

رصدت جمعية شباب الريف الحسيمي للغوص وجود أسماك ميتة بقاع المياه نتيجة استعمال المتفجرات في الصيد بالمنطقة البحرية الكائنة غرب رأس سيدي عابد والمعروفة بـ TOPOT   وذك خلال دورة تكوينية نظمتها الجمعية لفائدة أعضاءها  يوم 06 يونيو 2016 .

وفي بيان استنكاري للجمعية توصلنا بنسخة منه نددت بهذه الأفعال لتي تشكل تهديدا خطيرا على المجال البيئي، و جريمة في حقنا و في حق الأجيال القادمة، و خرقا سافرا للمواثيق الدولية و الوطنية المتعلقة باليبيئة.

وحملت الجمعية الجهات المسؤولة مسؤولية تدهور الأوضاع البيئية والصحية للساكنة نتيجة استعمال المتفجرات المحظورة في عملية صيد الأسماك.

ودعت من أسمتهم الغيورين على هذه الأرض الطاهرة الخلابة ، كل من موقعه وحسب طاقته لرفض هذه السلوكيات، و التصدي لكل ما يشكل تهديدا لحقنا في بيئة سليمة وحفاضا على ثرواتنا البحرية

وتستعد الجمعية لرفع تقرير في الموضوع إلى الجامعة الملكية المغربية للغوص قصد تبليغ الجهات المسؤولة.

13436097_1185116861500770_483431269_n 13457802_1185116618167461_779030543_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.