fbpx

جمعية ثافرا تنبه للوضعية الصحية لبعض معتقلي حراك الريف وإدارة السجن تنقل ربيع الأبلق لعرضه على طبيب مختص

أصدرت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف بلاغا بخصوص وضعية معتقلي الحراك بمختلف السجون، انطلاقا من إفادة عائلاتهم، حيث سجل البلاغ “معاناتهم واستفحالها على مختلف المستويات: ظروف الإقامة، التغذية، الزيارة، التواصل مع عائلاتهم، الرعاية الصحية، والتطبيب”.

ونبه البلاغ الصادر عن جمعية العائلات “للوضعية الخطيرة التي يوجد عليها المعتقل السياسي ربيع الأبلق، فمنذ أسبوعين وهو يعاني من أزمة في التنفس ومن ارتفاع حاد في نبضات قلبه (ما بين 100 و110 نبضة في الدقيقة وهو في حالة سكون …مع أن الأمر يستدعي عرضه حالاً على الطبيب المختص ونقله إلى مستشفى للعلاج تفاديا لأي تداعيات خطيرة”. كما نبه البلاغ “للوضعية الكارثية التي يوجد عليها المعتقلون السياسيون: منير بنعبد الله وعبد الإله العمراني وإلياس الغازي، بسجن رأس الماء بفاس، حيث يتعرضون لسلوكات غير قانونية ولإجهاز تام على حقوقهم كمعتقلين سياسيين وتمييزهم عن رفاقهم المرحّلين من سجن عكاشة”. وأثار البلاغ الانتباه “لوضعية المعتقلين السياسيين إسماعيل الغلبزوري وعبد الحق الفحصي الموجودين بسجن بوركايز بفاس، واللذان أكدا لعائلتيهما عزمها الدخول في إضراب عن الطعام ما لم تفِ إدارة السجن بوعودها لهما في أقرب وقت، وفي مقدمتها مطلب إجراء العملية الجراحية لعبد الحق الفحصي” محملا المسؤولية للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بفاس بمسؤوليتها في تتبع التزام إدارة سجن بوركايز بوعودها.

وطالب بلاغ جمعية ثافرا بتقديم العلاج الفوري للمعتقلين، مطالبا المندوبية العامة لإدارة السجون “الكف عن التمييز بين المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي الريف، والتعامل معهم بمساواة عبر تمتيعهم بنفس الحقوق والوفاء بالوعود المقدمة لهم في مختلف السجون التي يوجدون بها”. وفي نفس الصدد علمت أنوال بريس عبر مصادر عليمة بالوضعية الصحية لربيع الأبلق بسجن طنجة 2 على أنه نقل صباح يوم الثلاثاء2 للمستشفى، وعرض على الطبيب المختص، وأجرى الفحوصات ثم أعيد ثانية للسجن في نفس اليوم. وفي نفس السياق وعدت إدارة السجن على عرض كريم أمغار على طبيب مختص بخصوص الآلام التي يعاني منها على مستوى الظهر في أقرب وقت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.