جمعيات مدنية بتمسمان تستنكر منعها من تنظيم “ملتقى أدهار أوبران في دورته الثانية تخليدا لمعارك الريف المجيدة”

توصلنا ببلاغ موقع من طرف ست جمعيات تستنكر فيه المنع الذي طال تنظيمها للدورة الثانية ل”ملتقى أدهار أوبران تخليدا لمعارك الريف المجيدة”، الدورة كان مقررا لها أن تنظم تحت شعار: “تضحيات المقاومة الريفية وواقع التنمية المغيبة”، وذلك أيام 26/27/28 شتنبر 2014، والذي كان سيعرف تنظيم أنشطة مختفلة (ندوات، زيارات ميدانية إلى المواقع التاريخية، أمسية ختامية…). وأضاف البلاغ أن السلطات الاقليمية في الدريوش لم تحترم المسطرة الجاري بها العمل، اذ لم تتوصل الجمعيات بمنع مكتوب،” بل مجرد ألفاظ، كما أنها لم تقدم أي سبب عقلاني مقنع لمنع هذا الملتقى من التنظيم، علما أن اللجنة التنظيمية قدمت ملفا متكاملا من الجانب القانوني ومكون من (إخبار ـ طلب الترخيص لتنظيم أمسية ثقافية بساحة عمومية ببودينار المركزـ برنامج الملتقى ـ الترخيص باستغلال قاعة الإجتماعات التابعة لجماعة بودينارـ لائحة الهيئات المنظمة)” يضيف البلاغ.

كما أفاد البلاغ أن الجمعيات قرّرت تأجيل الملتقى إلى أجل لاحق سيعلن عنه فيما بعد، كما سجل البلاغ ادانة هذه الجمعيات “المنع الغير مبرر رسميا من طرف السلطات المعنية، ونحمل لها كامل المسؤولية، كما أننا نسجل إستمرار سياسة الطمس والزيف التي تنهجها الدولة المغربية في حق الذاكرة الشعبية التاريخية للريف، والوقوف سدا منيعا أمام كل ما له إرتباط بالريف ويخدمه فكريا، وقمع كل ماهو تاريخي”

يذكر أن الدورة الأولى للملتقى كانت قد نُظمت بين  و31 ماي و02 يونيو  2013.

وفيما يأتي الجمعيات الموقعة على البلاغ:

ــ جمعية الريف للتنمية المستدامة .

ــ جمعية أيت سعيد للثقافة والتنمية.

ــ جمعية أمعمران الحوض السقوي امعمران.

ــ مركز النكور من أجل الثقافة والحرية والديمقراطية.

ــ جمعية ثافضنة للتنمية والتضامن.

ــ جمعية أدهار أوبران للثقافة والتنمية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.