جماعة الرواضي وانقطاع الماء قصة لا تنتهي

يعيش سكان جماعة الرواضي منذ أكثر من ثلاث سنوات مأساة حقيقية عنوانها ندرة الماء الصالح للشرب و انقطاعه المتكرر وبشكل مستمر في أوقات ذروة الاستعمال وخوصا في هذا الشهر الفضيل ممّا خلّف موجة استياء و تذمر شديدين في صفوف سكان المنطقة والنواحي من خدمات المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، حيث عبر العديد منهم في ردود أفعال عفوية تم استقاؤها من عين المكان و التي تشير إلى امتعاضهم من هذا التصرف الذي يأتي غالبا في بداية شهر مايو الى أواخر شهر أكتوبر ونونبر ، اذ تعرف هذه المدة الزمنية استهلاكا متزايد للماء الصالح للشرب وأيضا بداية فصل الصيف التي تشهد فيها المنطقة موجة حر شديدة وإقبال للجالية المقيمة بديار المهجر

كما عاش المواطنون بالمنطقة منذ بداية شهر رمضان على وقع انقطاعات مفاجئة للماء الصالح للشرب إذ ينقطع الماء بالمنطقة المذكورة ما بين ثلاثة أيام وخمسة أيام في الأسبوع أو بعبارة أخرى الماء متوفر في الرواضي فقط يوم واحد في الأسبوع بدون سابق إعلان أو إشعار قبلي من لدن المشرفين على الوكالة المستقلة للماء الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء إخبار الساكنة بالانقطاعات المتكررة أو المستمرة لمدد زمنية طويلة، ونفس الشيء بالنسبة للسلطات المحلية التي لم تقم هي الأخرى بهذا الإجراء، وذلك بحث المواطنين على اتخاذ ما يلزم من الاحتياطات في مثل هذه الحالات، خصوصا أصحاب المقاهي والمطاعم وأصحاب المنازل التي لا تتوفر على بئر داخلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.