جلسة اليوم: الحوثيون و البوليزاريو والضابط عصام الذي انتقم من معتقل لأنه رفض مده بكمية من اللحم مجانا

محمد المساوي

حبلت جلسة اليوم بالعديد من المفاجآت التي حملتها افادات المعتقلين الذين تم الاستماع إليهم من طرف المحكمة، وكانت اولى المفاجآت التي اثارت زوبعة داخل القاعة ودفعت المعتقلين وهيئة الدفاع الى الاحتجاج بقوة على رئيس الجلسة، حين عرض رئيس الجلسة فيديو صامت يظهر فيه شخص يحمل سيفا، وقال رئيس الجلسة أن الفيديو استخرج من هاتف المعتقل اليسناري، بينما أفاد هذا الاخير أن الفيديو توصل به عبر الواتساب وبقي في هاتفه، ولا يدري من أرسله إليه. وهو ما جعل ناصر الزفزافي ينتفض ويؤكد للقاضي أن الفيديو يعود للحوثيين ولا علاقة له بالمغرب وبله أن يكون في الريف، وبعده ارتجّت القاعة بالاحتجاج، وباستنكار عرض الفيدو بدون صوت، الذي كان سيفضح لهجة الشخص الذي ظهر في الفيديو، مما أدى برئيس الجلسة إلى رفع الجلسة مؤقتا.

في موضوع اخر أفاد اليسناري أن الضابط عصام (المعروف لدى ساكنة الحسيمة بشططه وبطشه) قصده يوما لشراء اللحم من محل الجزارة الذي يشتغل به، ورفض أن يؤدي ثمن ما اخذه، وعندما طالبه بأداء ثمن ما اخذه رماه الضابط بكيس اللحم، وهدده بالسجن انتقامنا منه لانه طالب الكومسير باداء ثمن ما اخذه، واضاف اليسناري وهو ما حدث فعلا، وها أنا في السجن لأنني رفضتُ أن أمنح اللحم مجانا للكومسير.

أما بالنسبة إلى المعتقل عبد الحق صديق فأفاد أنه تعرض لترهيب نفسي خطير، اذ حين كان على متن الطائرة التي أقلتهم الى البيضاء، اقترب منه أحد عناصر الامن التي رافقتهم وقال له استعد لنطق الشهادة فنحن وصلنا الى البحر حيث سنقوم برميكم هناك.
من جانب اخر أثار الصديق موجة من الضحك داخل قاعة حينا سخر من القاضي الذي سأله عن بعض الصور التي وضع عليها “جيم” في الفايسبوك، ومنها صور يظهر فيها ناصر الزفزافي، حينها قال المعتقل للقاضي : “سيدي القاضي هل أحاكم على جيم؟” وأضاف ساخرا: “هل هذا سؤال محرج لي؟” فانفجرت القاعة بالضحك.

وفي الجلسة المسائية انتفض أعضاء هيئة الدفاع في وجه ممثل النيابة العامة، متهمين إياها بأنها تريد أن تُلصق تهمة الانفصال ودعم البوليزاريو عنوة بحراك الريف، وانتفض النقيب الجامعي وخاطب رئيس الجلسة قائلا “هذا نصب قضائي” تريدون استدراج المعتقلين الى تهم واهية، حين عمد رئيس الجلسة إلى اعادة طرح السؤال على المعتقل محمد فاضل عن فحوى مكالمة جمعته بالحسين الادريسي، وتحدثوا عن دعم البوليزاريو، بينما طالبت هيئة الدفاع عن اعادة الاستماع الى المكالمة واحضار مترجم أمام المحكمة لنقل ما دار في المكالمة، دون الاعتماد فقط على التفريخ الذي تضمنته المحاضر، بينما قال ممثل النيابة العامة أن فحوى المكالمة سبق أن عرضت على المتهم كما وردت في المحضر وأكدها ولم ينف ما جاء في التفريغ، وبعد شد وجذب قرر رئيس الجلسة ارجاء البث في فحوى المكالمة الى حين عرض المكالمة على المحكمة واحضار مترجم.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.