جلسة الحوار الإجتماعي هذه الليلة تسير نحو النفق المسدود مرة أخرى ولا اتفاق في الأفق

لايزال لقاء اللجنة التقنية للحوار الإجتماعي مستمرا لحدود اللحظة منذ الساعة الثالثة والنصف بمقر ملحقة رئاسة الحكومة ، وحسب مصادر تتابع الجلسة عن قرب صرحت لـ ”أنوال بريس”  أن الحكومة لنت قليلا من موقفها خلال الجلسة لكن دون التوصل إلى الحد الأدنى من التفاهم مع النقابات خاصة فيما يتعلق بالزيادة في الأجور والمداخل العشرة التي تقدمت بها النقابات.
وأضاف ذات المصادر أنه من المحتمل أن لا يتم التوصل لأي اتفاق هذه الليلة نظرا لتباعد وجهتي نظر الحكومة والنقابات ، وبالتالي عدم الإعلان عن أي اتفاق بين الطرفين قبل فاتح ماي هذه السنة كما كان يأمل الأمين العام للإتحاد المغربي للشغل ميلودي موخاريق الذي صرح في اليوم الأول لإنعقاد جولة الحوار الإجتماعي أنهم ينتظرون تقديم هدية للطبقة العاملة في عيدها الأممي.
وكشف مصدرنا أنه من المحتمل أن تعلن الحكومة من جانب واحد على تنفيذ مقترحاتها، مما يعني احتمال عودة الحركة النقابية إلى الشارع للإحتجاج، إلا في حالة تدارك الموقف في آخر لحظة أثناء انعقاد اجتماع اللجنة الوطنية العليا للحوار الإجتماعي التي تضم رئيس الحكومة والكتاب العامون للمركزيات النقابية.  
يذكر أن بعض مقترحات الحكومة خاصة فيما يتعلق بشأن التعويضات العائلية لرفعها من 200 درهم، إلى 300، و الرفع التدريجي للحد الأدنى للأجر في القطاع الفلاحي، كي يتساوى مع القطاع الصناعي، الذي يصل حاليا إلى 2400 درهم، مقابل 3 آلاف درهم في القطاع العام كان قد وافق عليها بنكيران في لقاءه بالنقابات يوم الأربعاء 17 يونيو 2015 ليعود هذه المرة بنفس العرض .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.