جريمة بشعة على الطريقة “الداعشية” تحمل بصمات “المافيا المغربية” تهز أمستردام

استيقظت ساكنة أمستردام صباح  الأربعاء  9 مارس على خبر جريمة بشعة راح ضحيتها شاب مغربي يدعى “أيوب م.” عمره 23 سنة، حيث وجد رأسه أمام “مقهى شيشا” معروفة باسم “فيروز” بجنوب أمستردام، هذه المقهى كانت فيما مضى ساحة تصفيات حسابات بين أفراد “المافيا المغربية”، وسجلت فيها جريمة قتل قبل سنوات بالرصاص كان ضحيتها مغربي آخر قتل على الفور واثنان آخران كانا معه لحظة إطلاق النار وجدا جثثا هامدة في مكان آخر...

رأس الشاب المفصول اكتشفه المارة بالصدفة، حيث سارعوا إلى إخطار الشرطة التي حلت بعين المكان على الفور، ويذكر أن جثة الضحية تم العثور عليها قبل يوم واحد بدون رأس، ليلة يوم الاثنين-الثلاثاء وهي متفحمة متفحمة داخل سيارة محروقة.

ورجحت الشرطة الهولندية أن تكون “المافيا المغربية” وراء هذه الجريمة البشعة، لأن وجود الرأس أمام مقهى “فيروز” يحمل رسائل ودلالات رمزية كلها تحيل إلى الفاعل هو “المافيا المغربية”، نظرا لكون هذه المقهى كانت دائما مسرحا لتصفية الحسابات ولعبت دورا مهما في حرب “التصفيات” التي اندلعت بين “المافيات المغريية” قبل سنوات.

صورة الصدارة: مقهى “فيروز” حيث عُثر على الرأس المفصول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.