جريدة إلباييس: الدولة في مواجهة الريف

فيما يأتي مقال مترجم عن الموقع الالكتروني لجريدة الباييس الاسبانية، ويتحدث المقال عن حراك؛ كيف بدأ وكيف تطور، وكيف تعاملت معه الدولة والاحزاب:

ترجم المقال الاستاذ حميد كعواس
شهدت منطقة الريف، التي تقع في شمال المغرب، انتفاضة كبيرة يوم 28 أكتوبر الماضي. انطلقت شرارتها بمقتل بائع السمك محسن فكري عندما تمت مصادرة بضاعته من السمك. ومنذ ذلك الحين شهدت المنطقة تظاهرات غير مسبوقة تندد بالحكرة والفساد وعدم المساواة والتهميش التاريخي الذي تعرضت له ساكنتها بالإضافة إلى تهميش الثقافة والهوية الأمازيغية للمنطقة، وهكذا استمرت التظاهرات لأزيد من تسعة أشهر متتالية. ونتيجة لذلك انبثق حراك شعبي انتصب كإطار ناطق بالمطالب الاجتماعية والاقتصادية للساكنة ووضع حد لمظاهر العسكرة في المنطقة التي استمرت منذ سنة 1958.

وفي إحدى التظاهرات الاحتجاجية اقترب مني شاب وسألني عما إذا كانت الساكنة التي تطالب بمستشفيات وجامعة وتوفير فرص للشغل تستحق كل هذا. مشيرا إلى مئات من عناصر الشرطة التي كانت تحتل شوارع المدينة، والتي كانت تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل عشوائي ضد المتظاهرين، وللاعتقالات التعسفية التي طالت نشطاء الحراك الشعبي بالريف. بالإضافة إلى العديد من المضايقات واعتقال الصحفيين العاملين في الميدان، في دولة تسعى إلى فرض السلم الاجتماعي من خلال القمع.
وكانت جولتنا في ساحة محمد السادس التي تم استبدال تسميتها منذ بداية الاحتجاجات بساحة الشهداء، والتي تخضع للتمشيط من قبل السلطات وكانت الساكنة لا تثق في أي كان. وتوقفنا لفتح حوار وكسب ثقة الساكنة التي عبرت عن امتعاضها وغضبها وتنديدها بأساليب التعذيب والتهديد بالاغتصاب والابتزاز النفسي والإذلال الذي يتعرض له المعتقلون، والسخط على التجاوزات الحاطة بالكرامة المبالغ فيها وانعدام الضمانات القانونية.
ما هو المخرج لنزع فتيل التوتر بين الحكومة والمتظاهرين ؟ جواب ساكنة الريف كان واضحا: الإفراج عن جميع المعتقلين الذين اعتقلوا بسبب التظاهر. لان مطالبهم اجتماعية واقتصادية صرفة. الا أن الحراك يكشف في حقيقة الأمر عن ضرورة تجديد سياسة الدولة.
وتعالت مطالب الحراك بقوة في الشوارع. وخلال شهر رمضان احتلت مزيد من قوات الأمن الشوارع حتى تجاوز عددها عدد الساكنة، وكان من الشائع سماع طنين هتافات المحتجين المطالبة بالحرية والتي أصبحت جزءا من الحياة اليومية للساكنة.
ورفض نشطاء الحراك الشعبي بالريف كل محاولة للتقرب من الأحزاب السياسية التي وصفوها “بالدكاكين” متسائلين: أين كانت منذ ستة عقود؟. “الدكاكين السياسية” هي تسمية كان يستعملها قائد الحراك، ناصر الزفزافي، المعتقل حاليا في سجن عكاشة بالدار البيضاء، ويرون أن مهمة هذه الأحزاب هي اقتسام الثروات وتحويل السياسة لوسيلة تستعمل للمزايدة في الإرادة الشعبية وشراء الذمم والعقارات.
ومن جانبها استبعدت الأحزاب أي مفاوضات مباشرة مع النشطاء، لان هذا قد يعطي للحراك الشعبي صفة رسمية. ويعتبر الريفيون والريفيات أن الملك هو الوحيد الكفيل بهذا الشأن باعتبار أنه هو من يملك السلطة. والفصل بين السلط يظل حبرا على ورق.
وتم بث خطاب الملك محمد السادس، الذي يلقى كل سنة بمناسبة عيد العرش، ساعات قبل موعده المتوقع. وكانت مقاهي المدينة ممتلئة مثل ما تكون عليه خلال المناسبات الكروية الكبرى. وفي أجواء يشوبها الشك ويسودها بصيص من الأمل، انتظرت ساكنة الريف أن تسمع كلمات تنتصر للعدالة وتأتي بالعفو عن جميع نشطاء الحراك المعتقلين.
واعترف الملك في خطابه بمسؤولياته في سلم السياسية، كمؤشر على التغييرات المقبلة في البلاد، لكنه تغاضى عن مسؤوليته الخاصة. الحسيمة، المدينة التي تنشد التغييرـ تم ذكر اسمها مرة واحدة. ويمكن لمس تفهمه للاحتجاجات من خلال كلماته لكنه مدح في نفس الوقت بقوات الأمن التي حاولت إخمادها.
ومع ذلك، شمل عفوه مجموعة صغيرة من المعتقلين، وتم التغاضي عن النشطاء البارزين في الحراك بالإضافة إلى آخرين. وعبر عن هذا الناشط في الحراك، رضا بنزازا بقوله: “كنا نأمل بإعمال العقل ووقف نزيف شعب يطالب بحقوق معترف بها دستوريا”، مضيفا: “إلا أنه نتلقى خطابات بعيدة عن الواقع ولا تحمل حلولا”. ويظل مطلب الحراك واضحا في هذا الشأن وهو: إطلاق سراح جميع المعتقلين.
ويبقى الموقف الموحد في الشوارع هو: الحرية وإسقاط كل التهم على جميع المعتقلين كشرط أساسي لمباشرة حوار بين الاطراف. والى غاية ذلك الحين تستمر الاحتجاجات..

المصدر: El Estado contra el Rif

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.