“جبهة النصرة” وحزب الله يتبادلان الأسرى في سوريا

لأول مرة أعلن حزب الله اللبناني عن تحرير أحد أسراه اليوم الثلاثاء لدى إحدى المجموعات المسلحة في سوريا، مقابل إطلاق أسيرين من هذه المجموعة كانا لديه، مشيرا الى أن ذلك كان نتيجة مفاوضات استمرت لأسابيع.

وقال الحزب في بيان، أنه “وبعد مفاوضات استمرت لأسابيع مع الجهات الخاطفة، تم تحرير الأخ الأسير عماد عياد، مقابل إطلاق سراح أسيرين كانا لدى حزب الله من المسلحين، وذلك ظهر هذا اليوم الثلاثاء”، دون تحديد هوية المسلحين.

ومن الرجح أن عماد عياد (وهو طالب علوم سياسية) كان أسيرا لدى تنظيم “جبهة النصرة” المسلحة التي تقاتل ضد النظام السوري منذ أكثر من ثلاث سنوات ،فيما يقاتل حزب الله إلى جانب قوات النظام السوري بشكل علني منذ مطلع 2013.

تجدر الإشارة أن عدد من العسكريين اللبنانيين لا زالوا مختطفين لدى الجماعات المسلحة في القلمون، دون أية بوادر عن قرب فك أسرهم، مما دفع بأهاليهم مؤخرا إلى التصعيد من تحركاتهم الاحتجاجية، خاصة وأن خطر إعدام العسكريين ما يزال قائما، في ظل تلويح الجماعتين  (داعش والنصرة) بذلك ما لم تلبّ مطالبهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.