توقيف ممرضة عن العمل بإقليم الحسيمة بسبب رفضها تلقيح اطفال بلقاحات فاسدة

بسبب رفضها إستعمال لقاحات الأنسولين لصالح الأطفال، بعدما لاحظت أن درجة حرارة الثلاجة إرتفعت ل18 درجة في حين أن اللقاحات يجب ألا تتعدى درجة حرارة المكان الذي تحفظ فيه 8 درجات، أقدمت وزارة الصحة ممثلة في شخص المندوب الإقليمي للصحة بتوقيف الممرضة “الزهرة الفيافي” في بوكيدان بإقليم الحسيمة عن العمل، بتهمة إفشاء السر المهني، حيث إعتبر المندوب الاقليمي أن مراسلة الممرضة لجماعة آيت يوسف وعلي بالإضافة إلى الإمتناع عن القيام بالواجب المهني مستندا في ذلك إلى مقتضيات المادة 73 من قانون الوظيفة العمومية هو إفشاء للسر المهني، المادة التي تسمح له بتوقيفها إحتياطيا إلى غاية إصدار قرار رسمي من المجلس التأديبي.

وتصولت جريدة “أنوال بريس” بعدة مراسلات بين مندوب الصحة بالحسيمة والممرضة موضوع التوقيف تثبت أن الممرضة قامت بواجبها المهني وسلكت المسطرة القانونية والإدارية، لاشعار الإدارة الصحية بخطورة هذه اللقاحات على صحة الطفل. لكن المندوب تجاهل مراسلاتها وأمرها بإستعمال تلك اللقاحات غير الصالحة للاستعمال في استهتار صريح لصحة الأطفال.

وقد حلت لجنة تفتيش من مندوبية الصحة إلى مقر عملها ببلدة بوكيدان للتأكد من صحة أقوالها، لكن، وبالرغم من تأكد اللجنة من صحة كلامها، أمرها المندوب للمرة الثانية بإستعمال الأدوية الفاسدة، إلا أنها إشترطت عليه يوم 15 يونيو 2016 إرسال مذكرة كتابية حتى تتجرد من المسؤولية. المندوب إمتنع عن مراسلتها كتابيا في شأن إستعمال التلقيح للتهرب من المسؤولية واستعجل إستدعاءها يوم 28 يونيو 2016 إلى مقر المندوبية من أجل توقيع قرار توقيفها عن العمل.

تعليق 1
  1. عابر سبيل يقول

    يجب توقيف المندوب عن العمل مع محاكمته وليست الممرضة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.