تنصيب كاميرات المراقبة في ظل غياب صنابير المياه يثير استياء تلاميذ ثانوية بآسفي

أثار موضوع تفعيل المذكرة الوزارية بشأن تنصيب كاميرات المراقبة بالمرافق التربوية والإدارية، في ظل غياب صنابير  مياه الشرب المخصصة للتلاميذ في ثانوية محمد بلحسن الوزاني بحي الرياض جنوب مدينة آسفي، استياء عدد من تلاميذ المؤسسة المذكورة الذين اتصلوا بـ “ أنوال بريس “ للتعبير عن استغرابهم من إعتماد إدارة المؤسسة أولوية تثبيت كاميرات المراقبة وإهمال إصلاح صنابير الماء وعدد من المرافق المهمة بالمؤسسة التي توجد في حالة يُرثى لها.

ونشر تلاميذ المؤسسة، صورة على صفحات موقع “ فيسبوك “ تُبين غياب صنابير الشرب في الوقت الذي تم تثبيت فيه كاميرات المراقبة. وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أصدرت مذكرة عدد “ 033X15” موجهة لمديرات ومديري المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، في شأن تنظيم وملاءمة استعمال كاميرات للمراقبة، في إطار اتفاقية شراكة ابرمتها الوزارة مع اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

تعليق 1
  1. zizi يقول

    الله افيقنا بعيوبنا راه لبساك لبساك اوى غير خليك تتقلب في الغار حتى عضك شي لفعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.