تقرير ل Amdh في تازة يدق ناقوس الخطر حول الوضع الصحي بالمدينة.

أنوال برس
بعد فضيحة وضع المواطنة “نوال لصفر” لوليدها في مرحاض المستشفى الاقليمي بتازة نتيجة غياب الاطباء واستهتار ادارة المستشفى بالمرضى، انبرى فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان الى اصدار تقرير شامل حول الوضع المزري بهذا المستشفى و بعض ما يتعرض له المرضى الذي يقصدون المستشفى المذكور من مماراسات حاطة بالكرامة الانسانية، وفيما يأتي التقرير الشامل للجمعية كما توصلنا به.

 

َ Association Marocaine

des Droits Humains

Section Taza

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

فرع تارة

شارع علي بن أبي طالب رقم 13 تازة

 

تقريرحول وضع مواطنة لمولودها بمرحاض المستشفى

 

في اجتماعه الاستثنائي  بتاريخ14 يونيو2013 بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتازة،إثر المس الخطير بالحق في الحياة وتكرار ممنهج للحط من الكرامة الإنسانية داخل المستشفى الإقليمي بتازة الذي جعل المواطنة نوال لصفر تضع مولودها  داخل أحد  مراحيض هدا المستشفى يوم الخميس13يونيو 2013  عقد مكتب الجمعية اجتماعا  للتداول في التداعيات الخطيرة للأوضاع الكارثية  التي يعرفها هدا المستشفى،تخللتها عملية استماع لزوج السيدة نوال لصفر الذي أكد أن زوجته ظلت 3 أيام داخل هدا المستشفى دون علاج ولافحص ولاأدنى مساعدة يمكن تقديمها لهده المواطنة،وأنه منح موعدا طبيا ليوم 13 غشت 2013 في حين أن زوجته متوقع أن تضع في منتصف شهر يونيو،ورغم تنقل هدا الزوج بين أقسام المستشفى ومصالح المسؤولين لم يجد أحدا ليسمع لوضعية زوجته التي تعاني الإهمال مما اضطرها لتضع في مرحاض في وضعية مقرفة و لاإنسانية  وحاطة من الكرامة البشرية.  

يجدر التذكير بأن هدا المستشفى الإقليمي له سجل حافل بالعديد من الخروقات والانتهاكات و الوفيات بل وسرقة الأشياء الخاصة بقسم الولادات والتي كانت موضوع شكايات تقدمت بها الجمعية للمصالح المختصة دون أدنى تجاوب

– بالقسم النفسي التابع للأمراض النفسية فقدت ربيعة مقوة عينيها يوم 31 دجنبر 2006  بعدما ولجته للعلاج من اضطرابات نفسية بسيطة 

في سابقة من نوعها فرض هدا المستشفى رسم 40 درهم فقط للولوج إلى قسم المتسعجلات

وفاة المواطنة فاطمة ا لرمال والمولود الذي ببطنها  بهدا المستشفى يوم 14 دجنبر 2012 ،التي كانت ستضع بأحد العيادات الخاصة وتوفيت نتجة نقص في المعدات وتم تهريبها إلى هدا المستشفى وكان قد راسل فرع الجمعية وزارة الصحة مطالبا إياها بفتح تحقيق في وفاة امرأة وحملها لتجيب الوزارة الجمعية بأنها لاتعرف عنوان العيادة.

وفاة الطفل ياسين لبيض يوم 11 مارس 2013 داخل هدا المستشفى إثر حروق بسيطة تعرض لها أثناء اغتساله بالحمام بقيت هده الحروق البسيطة دون علاج وأدت إلى تعفنات قاتلة وحين الاحتجاج لدى إدارة المستشفى أخبرونا لاعلم لهم بهده الوفاة

تجدر الإشارة إلى أن المستشفى الإقليمي ابن باجة يفتقر إلى تخصصات أمراض الجلد وأمراض الجهاز الهضمي –علما أن تازة بها نسبة عالية من الأمراض الهضمية نظرا لنوعية مياهها-،قسم الحروقات،وتنقيل أطرها الكفؤة إلى مدن أخرى 

إن معاناة مواطني تازة في الولوج إلى هدا المستشفى بدءا من الممارسات المشينة لحراس الأمن والابتزاز والاحتقارللمرتفقين  بجميع الأقسام والعطالة المستمرة لأجهزة الفحص والسكانيرونقص حاد في  ا لموارد بشرية مما يتناقض بالمطلق مع المادة 20 من الدستور المغربي والمادة السادسة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي صادق عليها المغرب اللتان تضمنان الحق في الحياة والحق في العلاح بشروط كريمة وإنسانية،هده الخروقات والممارسات الحاطة من الكرامة  تقتضي فتح تحقيق عاجل ومستقل في الوفيات والأخطاء الطبية ومظاهر الابتزاز والرشوة والنقص الحاد في الموارد البشرية ونقص في الطاقة الاستيعابية والاستجابة للمطالب المادية والمعنوية واللوجستيكية ليشتغل الطاقم الطبي والإداري في شروط لائقة تحترم عمله وحق المواطن في العلاج.

                                                         

عن مكتب الجمعية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.