تفاصيل طرد إدارة شركة MED PAPER أزيد 75 عاملا بمغوغة لأسباب نقابية

أقدمت إدارة شركة MED PAPER المتخصصة في إنتاج الورق  ( المعروفة سابقا ب safripac )  بطرد المكتب النقابي التابع للاتحاد المغربي للشغل الذي تم تأسيسه يوم 20 غشت 2015، إذ بمجرد توصل إدارة الشركة بمراسلة في الموضوع من طرف الاتحاد الجهوي قامت يوم السبت 22 غشت بطرد المكتب النقابي .

وبعدما أبدى مجموعة من العمال  -حسب مصدر نقابي- امتعاضهم من هذا الطرد التعسفي أعلنوا تضامنهم مه رفاقهم في المكتب النقابي،  وخاضوا اعتصاما ليلة السبت وطيلة يوم الأحد، قبل أن تتدخل السلطات المحلية التي رتبت لقاء بين المكتب النقابي وإدارة الشركة، فتم الإتفاق على فض الإعتصام و عودة المكتب النقابي إلى عملهم.

لكن تفاجئ الجميع بتراجع إدارة الشركة  عن وعودها وقامت  بتوقيف 75 عاملا عن العمل بداية من الإثنين مما اضطر المكتب النقابي لخوض معركة نضالية بالاعتصام مجددا أمام مبنى الشركة.

ولتكسير الإعتصام استقدمت إدارة الشركة “عمال” جدد منهم قاصرين لتعويض المضربين وخلق التشنج بينهم زدفعهم إلى الإصطدام وبالتالي توفير غطاء التدخل الأمني لفض الإعتصام -حسب مصدر نقابي-.

وعلمت “أنوال بريس” أن إدارة الشركة قامت برفع دعوى قضائية ضد المعتصمين بدعوى “عرقلة حرية العمل” المنصوص عليه في الفصل 288 من القانون الجنائي “المشؤوم” كما تصفه النقابات.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.