تعيينات الولاة الجدد بالمملكة ورهان ورش الجهوية

20131126_155506

تحمل التعيينات الملكية الأخيرة لعدد من الولاة و العمال سواء بالإدارة الترابية بمختلف جهات وأقاليم وعمالات المملكة، أو بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية إشارات قوية لاستعداد الدولة لتفعيل مشروع الجهوية الموسعة.

 و لعل أبرزها الاعتماد على موارد بشرية كفأه و ذات خبرة ميدانية قادرة على التنزيل السليم للنصوص المتعلقة بالجماعات الترابية، و السهر على تنفيذ السياسات العمومية، و لأول مرة في المغرب على مستوى تعيين ولاة الجهات احترام مبدأ لمقاربة النوع.

هذه التعيينات تبين بالملموس المفهوم الجديد للسلطة الذي أسس له الملك، بتعزيز الحكامة الترابية التي تعتمد على سياسة القرب والممارسة الميدانية و التجاوب مع انشغالات المواطنين، إضافة إلى مسؤولين قادرين على الجمع المقاربة الأمنية و السياسة التنموية المغرب اليوم هو مغرب الأوراش الكبرى و الاستراتيجية، و من أهمها ورش الجهوية الموسعة المنتظرة ، إذ تعتبر مؤسسة الوالي المسؤول الأول عن تنزيل مقتضيات هذا الورش بتفاعل كبير و تنسيق تام مع كافة المتدخلين والحرص على حسن سيرها، و العمل على شفافية و نزاهة الانتخابات المقبلة ، وأيضا السهر على إفراز مؤسسات منتخبة مسؤولة قادرة على تدبير الشأن المحلي و الجهوي.

 إشارة أخرى تتمثل في التطبيق الدستوري السليم للفصل 49 من دستور 2011 في تعيين الولاة والعمال و ذلك من خلال مبادرة وزير الداخلية واقتراح رئيس الحكومة وتعيين الملك. و هذا يؤكد احترام للقانون ودولة المؤسسات . إن هذه التعيينات الملكية لرسالة صريحة و نموذج حقيقي يحتذى به على مستوى التجربة الجماعية و الجهوية المرتقبة و ذلك من خلال تجديد النخب و تحقيق المناصفة و تشبيب المؤسسات المنتخبة مع احترام مضامين الباب التاسع من الدستور الذي هو أساس الجهوية والرقي به كمشروع تنموي حقيقي للبلاد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.