تعنيف وقفة أنصار جماعة “العدل والإحسان” أمام المحكمة الإبتدائية بالناظور

10488100_736416033067455_4554160504569797071_n

تعرضت وقفة احتجاجية نظمها أنصار جماعة العدل والإحسان صباح الجمعية 04 يوليوز أمام المحكمة الإبتدائية بالناظور لتدخل عنيف أسفر عن عدة إصابات نقل بعضها إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

الوقفة نظمت تضامنا مع أحد أعضاء الجماعة أحمد الزعراوي الذي اعتقلته عناصر الشرطة صباح الخميس 03 يوليوز بمدينة زايو أثناء توجهه إلى إدارة مصالح الأمن لطلب وثائق إدارية وذلك بدعوى وجود مذكرة بحث في حقه ﻷجل أداء غرامة مالية.

وحسب مصدر من الجماعة فالقضية تعود إلى 15 مارس 2002 حين اعتقل مجموعة من الشباب من بينهم أحمد الزعراوي إثر مهاجمة السلطات لوقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، وتمت متابعته بتهمة التظاهر والتجمهر في الأماكن العمومية فحكمت عليه المحكمة الابتدائية ب 6 أشهر موقوفة التنفيذ والغرامة ثم خفضت محكمة الاستئناف الحكم إلى شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 1400 درهم وأصبح الحكم نهائيا بتاريخ 23/04/2008 بعد الطعن فيه بالنقض.

واستغرب المصدر”هذا الإعتقال وفق مسطرة الإكراه البدني رغم مرور مدة التقادم القانونية المحددة في أربع سنوات للجنح وفق القانون”  ويرى ذات المصدر أن الإجراء تعسفي وذا بعد سياسي موجه ضد حماعة العدل والإحسان.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.