تصريحات ديبلوماسي مغربي بهولندا تثير غضب 15 هيئة حقوقية

lwa9fa

أصدر الموقع الالكتروني ” أمازيغ تايم” بهولاندا، بلاغا يؤكد فيه أن أحد صحفيي الموقع قد اتصل بالسفارة المغربية بمدينة لاهاي  لأجل إجراء استجواب حول مستجدات  الساحة الهولندية و المشاكل التي يتخبط فيها الكثير من الشباب المغربي بهولاندا .

  وجاء في البلاغ أن  الصحفي طالب بمقابلة صحفية تتم باللغة الأمازيغية باعتبار أن أكثر من 95% من الجالية المغربية المقيمة بهولندا لا تتكلم ولا تفهم إلا اللغة الأمازيغية. وأضاف البلاغ أنه في المرة الأولى والثانية تم رفض طلب الصحفي و قطع المكالمة. أما في المرة الثالثة فقد صرخ الموظف بالسفارة في وجه الصحفي بهذا التعبير المشين والغير اللائق قائلا له : “أمشي اتقاوّد، احناياماتانتكلموش هنابالامازيغية”. ليقطع المسؤول بعدها المكالمة.. 

 الحادث أثار غضب 15 هيئة حقوقية داخل وخارج المغرب حيث اعتبرت  في بيان لها توصلت “أنوال بريس” بنسخة منه،تصريح الموظف الديبلوماسي مملوء بالكراهية والعنصرية علاوة على الحقد و السب و اللامسؤولية، واستنكرت بشدة هذا التصريح الذي وصفته “بالعنصري الذي ينم عن عقلية الإقصاء ورفض الآخر،  وهو لا يختلف في شيء من حيث الجوهر في شيء عما صرح به فيلدرز، زعيم حزب الحرية قبل أسابيع مضت ضد المغاربة حيث طالبهم بالرحيل عن هولندا، كما لايختلف رده عن لغة الاستعمار بصفة عامة” حسب لغة البيان.

وأضافت التنظيمات الـحقوقية الـ 15 أن هذا التصريح يؤكد بالملموس على أن ما جاء به الدستور من اعتراف بأن اللغة الأمازيغية لغة رسمية للبلد، مجرد كلام بلا مضمون وحبرا على ورق إلى يومنا هذا.

و لم تتفاجئ هذه الهيئات بتصريحات الديبلوماسي بالسفارة المغربية بلاهاي وهذه اللغة التي تستعمل من طرف بعض المسؤولين بدواليب الدولة المغربية بالداخل والخارج،  و التي تتكرر علانية على مسامع المغاربة  و حتى داخل قبة  البرلمان نفسه، وقالت أن اللغة الأمازيغية ستبقى لغة المغاربة  باعتراف من الدستور أو بعدم اعترافه.”

كما أعلنت  الهيئات الموقعة على البيان وهي : جمعية المغاربة لحقوق الإنسان بهولندا، منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب/ التنسيقية الاوروبية، الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة (أزطا)، الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، جمعية المحامون الشباب بالخميسات، المرصد المغربي للحريات العامة، الجمعية المغربية لحقوق الانسان- المكتب المركزي، المجلس العالمي الأمازيغي، الكونغرس العالمي الأمازيغي، مؤسسة تيفاوين، الشبكة الهولندية للمواطنة ودولة القانون، المركز الأمازيغي “الفراشة” بلاهاي، شبكة العلمانيين المغاربة بهولندا، المركز الأورو متوسطي للهجرة والتنمية و الاشراكيون الأمميون بهولندا -أعلنت- عن استعدادها للنضال لصد كل أشكال العنصرية من أي مصدر كان، حتى وضع حد لهذا النوع من الخطابات التي تخرق كل المواثيق الدولية ذات الصلة و القانون المغربي نفسه.

الصورة: وقفة سابقة (2011) أمام السفارة المغربية بلاهاي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.