تسعة جثث لمهاجرين بالمستودع البلدي بطنجة

تمكن السلطات بطنجة من التعرف على هوية سيدة واحدة ورضيع بشكل دقيق ؛ فيما لا يزال البحق جاريا للتحقيق  في هوية باقي الضحايا من المهاجرين السريين اللذين قضو غرقا في مياه المتوسط؛  بعدما غرق المركب الذي  كانو  على متنه من أجل العبور الى الجنوب الإسباني ؛ والذي كان يضم أكثر من 30 شخصا بينهم نساء واطفال رضع.
وتعتقد السلطات أن أغلب الجثث التي تسلمها المستودع البلدي بطنجة ينحدرون من دولة نيجيريا ؛ رغم وجود جثة رضيع بدون رأس .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.