تدخل عنيف في حق مُخلِّدي ذكرى استشهاد كمال الحساني والعناصر الأمنية تستفز الساكنة

1379714_10152279833940828_2097367303_n

الصورة : أثناء بداية التجمع أمام قبر الشهيد بعد منع المسيرة

تدخلت مختلف القوات العمومية مساء اليوم بشكل عنيف في حق القادمين من مختلف مناطق المغرب للمشاركة في تخليد الذكرى الثانية لإستشهاد كمال الحساني ، حيث تم تفريق المحتجين قبل نصف ساعة من بداية شكلهم النضالي .

وأفاد أحد أعضاء الجمعية الوطنة لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب التي دعا مكتبها التنفيذي إلى تخليد هذه الذكرى ببني بوعياش تحت شعار ” الحقيقة كل الحقيقة في اغتيال الشهيد كمال الحساني ومعاقبة الجناة الحقيقيين ” أنهم بمجرد التحاقهم بمكان التجمع وسط المدينة، انهالت عليهم قوات السيمي والقوات المساعدة بالضرب ومطاردتهم خارج المدينة، مما أسفر التدخل عن عدة إصابات في صفوف المشاركين واعتقال عدد منهم قبل إطلاق سراحهم لاحقا.

وأمام إصرار نشطاء الجمعية وحركة 20 فبراير  والعديد من الطلبة الذين حجوا إلة بني بوعياش خاصة نشطاء فصيل الطلبة القاعديين على تنفيذ شكلهم النضالي، توجهوا نحو قبر الشهيد لتنظيم تجمع هناك وتوضيح سياق قمع تخليد ذكرى استشهاد رفيقهم، فيما اكتفت قوات التدخل السريع والمخبرين بمراقبة الوضع من بعيد وضرب طوق أمني حول منزل عائلة الحساني.

كما تعرض عدد من النشطاء الحقوقيون ومراسلي المواقع الإلكترونية لوابل من السب والقذف أثناء تواجدهم وسط المدينة على غرار كل من تَواجد في تلك اللحظة بالمدينة من عامة الناس،حيث تعرضوا للركل والرفس وأشبعوهم سبا وشتما، كما سبق لدويات الشرطة أن وضعت عدة حواجز بمداخل المدينة واستفسار الوافدين عن سبب قدومهم ومطالبتهم بإدلاءهم لبطائق التعريف.

يذكر أن الشهيد كمال الحساني كان ناشطا بحركة 20 فبراير بآيت بوعياش وعضو الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب و اغتاله أحد “البلاطجة” يوم 27 أكتوبر 2011 ببني بوعياش، ويطالب رفاقه في الجمعية وحركة 20 فبراير الكشف عن الجناة الحقيقيين عن اغتياله في إشارة إلى أن قاتل كمال مجرد مسخر من جهة ما.

الـصـور :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.