تدخل أمني عنيف في حق التنسيقية الوطنية للموظفين المجازين غير المدمجين بالجماعات الترابية

في سابقة خطيرة تعرض مناضلو و مناضلات التنسيقية الوطنية للموظفين المجازين غير المدمجين بالجماعات الترابية لهجوم عنيف وقوي لمناضليها و مناضلاتها و تمزيق لافتات تحمل شعارات الحق في التسوية من طرف قوات القمع أثناء تجسيدهم لوقفة احتجاجية أمام مقر المديرية العامة للجماعات المحلية بالرباط صباح هذا اليوم الخميس 5 يونيو 2014 وهي الوقفة الثانية التي امتدت منذ صباح أمس الأربعاء 4 يونيو 2014 أمام مقر وزارة الوظيفة العمومية و التي ستستمر إلى يوم غد في شكل تصعيدي…

وفي تصريح لـ”أنوال بريس” أكد محمد العلاوي المنسق الوطني لللتنسيقية أن النزول إلى الشارع للاحتجاج جاء بعد أن سجلت الحكومة “عجزها عن معالجة ملف هذه الفئة، إذ يعتبر الموظفون المجازون غير المدمجين في السلم العاشر بالجماعات الترابية من بين أكثر الفئات تضررا من هذه السياسات، حيث لا زال أغلبهم يقبع في سلاليم الذل والعار في ظل تزايد متطلبات الحياة اليومية وارتفاع تكاليفها. فرغم المهام الحيوية التي يؤذونها داخل الجماعات الترابية وحصولهم على شهادات عليا تخول لهم الحق في التسوية بناء عليها، ورغم استبشارهم خيرا بالحوار الاجتماعي الذي انطلق أواسط شهر أبريل 2014، إلا أن واقع الحال أثبت أن حكومة الواجهة سائرة في اتجاه تكريس عجزها عن معالجة الملفات الاجتماعية وعلى رأسها ملف الموظفين حاملي شهادات الإجازة و الماستر بالجماعات الترابية ، وأن هذا الحوار لم يكن سوى حوارا مغشوشا الغاية منه الترويج لأكذوبة “السلم الاجتماعي” والتمهيد لتمرير المزيد من المخططات التراجعية التي تضرب الحق في الاستقرار والحياة الكريمة لهؤلاء.

وبعد أن تمت تسوية وضعية بعض الحالات المحسوبة على جهات معينة ببلدية الرباط في خرق سافر للقانون فإن التنسيقية الوطنية للموظفين المجازين غير المدمجين في السلم العاشر بالجماعات الترابية تجد نفسها مضطرة للتصعيد أكثر و تجسيد مختلف الأشكال النضالية للدفاع عن مطلبها العادل والمشروع في التسوية بناء على الشهادة وبأثر مالي وإداري رجعي، وتعتبر أن هذا المطلب الذي يعني المئات من الموظفين لا يمكن التنازل عنه أو تجاهله، وتدعو النقابات العاملة بقطاع الجماعات الترابية إلى تحمل مسؤوليتها في الدفاع ميدانيا وتفاوضيا عن هذا المطلب بما يستجيب لطموحات الفئة المعنية به…

فيديو التدخل الأمني :

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.