تحليل: لماذا رشح حزب العدالة والتنمية القباج والوزاني؟

محمد المساوي

مع نهاية العطلة الصيفية وبداية انخفاض درجة الحرارة، ارتفعت حرارة الانتخابات، واشتعلت “سوق الاستقطاب والتزكيات” من أجل كسب أم المعارك؛ الانتخابات التشريعية ليوم السابع من أكتوبر. هذه الانتخابات التي تُجرى لثاني مرة في ظل دستور 2011 الذي قيل أنه دستور جاء لتلبية مطالب الشارع المغربي، وتُجرى أيضا في ظل أجواء انتخابوية تحتوي على كل بهارات التشويق والانتظار، خاصة بعد التقريع المباشر الذي وجهه الملك لرئيس الحكومة وزعيم حزب العدالة والتنمية عبد الاله بنكيران في خطاب عيد العرش الاخير.
قبل خطاب عيد العرش وبعده تبين بشكل ملموس أن القصر الملكي لم يعد في حاجة الى بنكيران ولا الى حزبه، بالنسبة اليه البيجيدي استنفذ دوره وعليه أن يتنحى جانبا ليعود اصدقاء الملك ليتحكموا في كل شيء. ورغم كل الود والحب الذي يعبر عنه بنكيران وحزبه بمناسبة أو بدون مناسبة للملك، إلا أن هذا الأخير لم يعد في حاجة إليهم، بالنسبة إليه مرحلتهم المؤقتة المرتبطة بحراك 2011 قد انتهت وعليهم أن يعودوا إلى مقاعدهم الخلفية، لكن يبدو أن البيجيدي لم يستسغ هذا المصير، وقرر “التمرد” على رغبة صاحب الجلالة؛ هو لا ولن يستطيع معارضة الملك لكن يحاول أن يكيّف الامر على أنه معارضة للتحكم ورغبات التحكم، فالملك نفسه لم يخرج بشكل رسمي ليقول أن العدالة والتنمية غير صالح للمغرب، بل اختار أن يمرر ذلك من خلال قنوات اخرى، مثل الوزرات السيادية التي يتحكم فيها هو كليا كوزارة الداخلية، التي اشعلت الصراع مع حزب البيجيدي ورئيس لحكومة مؤخرا في عدد من الملفات، وصلت الى حدّ اصدار بلاغات تتحرش بالبيجيدي وبنكيران.
في ميزان توسيع الهامش الديموقراطي لا يساوي شيئا صراع البيجيدي مع اصدقاء الملك، انه صراع من داخل النسق، هو صراع يصدق عليه التوصيف السياسي لليسار الجذري، هو صراع وتصدع داخل بنية التحالف الطبقي المسيطر واداوته. اذن، سواء آلت الغلبة للبيجيدي أو لاصدقاء الملك والبام فالامر سيان، سيبقى الملك هو وحده الحَكم واليه تُرجع كل الامور، وسيبقى الفساد يعيث كما يشاء، وفي كلتا الحالتين سيعمل الحزب الفائز على خدمة مصاصي الدماء وتنفيذ توصيات صندوق النقد الدولي.

إذن البيجيدي هذه المرة لم يخضع لادوات الملك، وقرر التمرد والمواجهة مع اصدقاء الملك لكي يبين لهذا الاخير أنه جدير بأن يثق به، وجدير به أن يتخلى عن اصدقائه ويعوضهم باخوان بنكيران، ولذلك تعامل مع الضربات الاخير التي حاول الملك توجيهها للحزب من أجل شلّ قدراته على الحشد للفوز بانتخابات السابع من أكتوبر بنوع من الذكاء والبراغماتية.

ترشيح القباج، ضربة استباقية ضذ تحالف السلفيين مع أصدقاء الملك

قِيل وكُتِب الكثير حول تزكية البيجيدي لاحد زعامات التيار السلفي حمد القباج للترشح باسم العدالة والتنمية في مقاطعة “كيليز” بمراكش، لكن رغم كل ما قيل فهذا القرار الذي أقدم عليه البيجيدي هو قرار ذكي، ويبين أن حزب العدالة والتنمية فهم جيدا سياسة المخزن وصار جزء لا يتجزأ منها.

إن اقدام البيجيدي على ترشيح أحد رموز السلفية ليست الغاية الوحيدة من وراء ذلك هو كسب المقاعد البرلمانية، بل إن ترشيح القباج هو ترشيح سياسي ليس المستهدف منه مقاطعة “كيليز” فقط، بل مستهدف منه اتباع السلفين في المغرب كله، وهو ايضا قرار سياسي استباقي ومن أجل قطع الطريق على الهمة واصدقائه في حزب البام من توظيف السلفيين ضد حكومة البيجيدي، كما حدث في مصر حين دعم السلفيون السيسي والعسكر ضد الاخوان، اذن لقطع الطريق على هذا السيناريو اختار البيجيدي تقديم احد رموز السلفية للانتخابات درءا لاي حشد محتمل من طرف البام للسلفين ضد البيجيدي خاصة في ظل التقارب الذي بات واضحا بين بعض رموز السلفيين والبام مؤخرا،(انضمام ابو حفص للكتابة في جريدة “اخر ساعة” المحسوبة على البام، وحرص الفيزازي على حضور أغلب انشطة حزب البام واداواته؛ نموذج حفل افتتاح مهرجان تويزا حيث جلس الفيزازي في المقاعد الامامية الى جانب مرشح البام بطنجة “فؤاد العماري”).

لهذا كله خمّن البيجيدي أن معسكر فؤاد عالي الهمة قد يلجأ في أي لحظة إلى حشد السلفين ضد العدالة والتنمية، وحتى يتقي هذا الاخير “شر” هذه الخطة، استبق الامور وقرر تزكية القباج بمراكش من أجل قطع الطريق على توظيف السلفيين ضده، ولضمان اصوات ولو جزء منهم، وهو يعرف جيدا قدرتهم على التعبئة والحشد لهذا المرشح أو ذاك. لذلك فالغاية وراء ترشيح القباج ليست هي الحصول على مقاعد اضافية بل هي الرغبة في استمالة اصوات السلفيين في المغرب كله وضربة استباقية لكل محاولة ترشيح البام او الاحزاب المقربة منه لاحد السلفيين.

ترشيح الوزاني بالحسيمة مناورة سياسية

من بين الموضوعات التي اثارت الكثير من النقاش والتفاعل أيضاً، موضوع ترشيح البيجيدي لنجيب الوزاني امين عام حزب العهد بدائرة الحسيمة، التي تعتبر دائرة محفّظة باسم البام، خاصة أن الانتخابات الجماعية والجهوية الاخيرة، بينت أن البام اضحى قوة انتخابية دون منازع في الحسيمة، اذ هي المدينة الوحيدة في المغرب الذي انتزع البام مجال تسيرها الجماعي في الوقت الذي آلت فيه جل المدن المغربية الاخرى لحزب العدالة والتنمية

إن ترشيح الوزاني في الحسيمة هي رغبة جامحة من البيجيدي لمزاحمة البام في معقله، فبالنظر الى نتائج الانتخابات الجماعية الاخيرة والانتخابات التشريعية لنونبر 2011، فإن الحالة الوحيدة الممكنة للبيجيدي ليزاحم البام في الحسيمة هي أن يستقطب الكتلة الناخبة للوزاني الى صفه، بغير هذا يصعب جدا على البيجيدي أن بظفر بمقعد برلماني عن مدينة الحسيمة، أما الان فقد صار من شبه المؤكد أن ينال البيجيدي مقعدا اضافيا من الحسيمة عبر مرشحه الجديد نجيب الوزاني، كما بات من شبه المؤكد عدم فوز البام بمقعدين عن المدينة، وكما أن حليفه الانتخابي حزب الاتحاد الاشتراكي الذي يقود لائحته عبد الحق أمغار بات مهددا بفقدان مقعده البرلماني، في المقابل صارت للوزاني فرصة ذهبية للانتقام من البام والانتقام لدينامو الحزب ومموله الرئيس سعيد شعو. هكذا تلاقت ارادة البيجيدي مع ارادة الوزاني الذي يسعى إلى أن يبين لأصحاب “الحل والعقد” أن الياس العماري ليس وحده زعيم منطقة الريف.

البيجيدي والبرغماتية السياسية

من خلال تحركات البيجيدي مؤخرا، ومحاولة استمالة اصوات بعيدة عنه ايديولوجيا لترشيحها ضمن قوائمه، يظهر أن الحزب يراهن بقوة على العودة إلى تسير الشأن السياسي ورئاسة الحكومة، كما يتبين أن البيجيدي اختار المواجهة بخصوص تحقيق حلمه ورهانه السياسي الكبير، المتمثل في ابعاد شلة اصدقاء الملك، والادعاء انهم هم اصل الداء، من أجل طردهم وتعويضهم ب “إخوان بتكيران”. كما يتبين من جهة أخرى رغبة الحزب في دفع تهمة كونه جزبا يعبر عن مصالح جماعة ولا يعبر عن مصالح أمة، وهي التهمة التي طالما ردّدها الياس العماري في حواراته الصحافية، ومن أجل دحض هذه التهمة، قرّر الحزب ترشيح فعاليات سياسية وشبابية بعيدة ايديولوجيا عن ايديولوجية الحزب لكنهم متفقون معه في مواجهة التحكم، اذن الرد على تهم الياس العماري هو اظهار ان العديد من الفعاليات السياسية المختلفة تسعى إلى مواجهة التحكم وأن حزب العدالة والتنمية ليس حزب جماعة بل هو هو جزب كل من يقف في وجه التحكم.

خلاصة:
إن حزب العدالة والتنمية مصرّ كل الاصرار على كسب الانتخابات التشريعية المقبلة، لغرض اساس وجوهري بالنسبة إليه، وهو أن يُفحم الملك ويُقنعه بأن البيجيدي هو الاصلح له من أجل استمرار الملكية التنفيذية وتمددها، ولكي يبين أن رهان الملك على الهمة وحزب البام هو رهان فاشل وغير مجدٍ. إنها في اخر المطاف رغبة في وضع الملك أمام امر الواقع من أجل قبوله باخوان بنكيران.

هذا الوضع، وهذا الصراع المأسور داخل دائرة الصراع الثنائي بين البام والبيجيدي، لن يُفيد في شيء ولن يعمل قيد أنملة على المضي في طريق تكريس الديموقراطية، انه صراع من أجل تغيير الكراسي ليس إلاّ، لو كان للبيجيدي ذرة رغبة في التغيير لاستغل أبسط الامكانات المتاحة، لكنه فضّل أن يعمل على ارضاء الملك قبل أن يفكر في تطبيق القانون ولا تنزيل الدستور.

إن الرهان على حزب العدالة والتنمية لتوسيع الهامش الديموقراطي هو رهان على الريح، البيجيدي كان واضحا منذ الحراك، رفض منطق الصراع مع الملك واختار منطق التسول والتذلل له لعل وعسى، وحتى عندما تلقى صفعات متوالية من طرف الملك اختار أن يحني رأسه ويشحذ مخالبه لمواجهة اصدقاء الملك وليس الوقوف في وجه الملك نفسه.

2 تعليقات
  1. احمد ارقيوق يقول

    تحليل رائع يبين بوضوح استماتة حزب العدالة والتنمية في الدفاع _ليس عن مصالح الشعب_ وإنما في التقرب من القصر من اجل اثبات انه الخيار الافضل وليس اصدقاء الملك. الصراع اذن هو صراع من أجل ارضاء الاخ الكبير الذي يعتبر المستفيد الوحيد من هذه المسرحية العبثية التي تسمى ظلما انتخابات.

  2. أولث السادن يقول

    (وحتى عندما تلقى صفعات متوالية من طرف الملك اختار أن يحني رأسه ويشحذ مخالبه لمواجهة اصدقاء الملك وليس الوقوف في وجه الملك نفسه). ليس احتراما للملك ولكن بن زيدان وإخوانه يعون جيدا أن الملك خطا أحمر لمعظم المغاربة إذن تحقيق أهدافهم لن يتم إلا بالمرور عبر الملك على الأقل في المرحلة الأولى وبعد ذلك يتجاوزون مرحلة التقية ويضعون الأقنعة وترى شهر السيوف وضرب الأعناق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.