تحقيق: قائد جيش التحرير عباس المسعدي من يكون؟ حيثيات اغتياله؟ كيف ولماذا؟ من اغتال الشهيد؟

 

تحقيق: جمال الكتابي و سعيد العمراني

كثر الحديث مؤخرا حول اغتيال الشهيد عباس المساعدي و خاصة بعد صدور الكتاب “عباس المساعدي، الشجرة التي تخفي غابة جيش التحرير…”،  لمؤلفه محمد لخواجة، و إثارة اسمه في مذكرات احرضان، و التهم المتبادلة علانية حول من يقف وراء اغتياله.

و من دواعي الغيرة على ذلك الرجل الكبير و تاريخه الكفاحي و دوره البارز في قيادة جيش التحرير في الشمال الشرقي للمغرب و بحثا عن الحقيقة، أجرينا تحرياتنا حول عائلة الشهيد و تمكنا من الإلتقاء بها  شهر مارس الماضي. و تحدثنا معها مباشرة حول شخصية عباس المساعدي و حيثياث اغتياله كيف؟ و لماذا؟ و من كان وراء اغتال الشهيد؟

عباس المساعدي و الريف

يعد عباس المسعدي من ابرز مؤسسي جيش التحرير و قادتها إلى جانب الصنهاجي و آخرين. قبل التحاقه بالريف كان مناضلا بارزا بالدار البيضاء مما كلفه حريته اذ اعتقل لمدة تفوق 22 يوما سنة 1953 و عذب عذابا اليما من طرف القوات الاستعمرارية الفرنسية.

شجاعته و صموده ابهر جلاديه كما أثار إعجاب و اعتزاز رفاقه لاسيما منهم الشهيد محمد الزرقطوني و ابراهيم الروداني.

غادر عباس الدار البيضاء في اتجاه جبال الريف بعد ان اقتنع بان لا خيار لإيجاد اسراتيجية بديلة لمواجهة المحتل الغاصب تعتمد على حرب تحرير طويلة النفس و ضرورة تنظيم الشعب في الجبال و البوادي لاستنزاف قوات الاحتلال.

قرر عباس الالتحاق بجبال الريف وفلاحيه الفقراء ليستقر نهائيا بين أبناء الريف الكبير، ليربط مصيره بمصيرهم في بناء جيش تحريرا لشمال والأطلس المتوسط من أجل إنجاز استقلال حقيقي للمغرب.

عباس جاء تاركا المدينة وماكريها بعد إقصاءه من طرف هؤلاء  من قيادة المقاومة المسلحة بالدار البيضاء مباشرة بعد اغتيال الشهيد الزرقطوني احد ابرز قادة جيش التحرير بالبيضاء.

وصل عباس المساعدي في 5 يوليوز1955 إلى الريف الشرقي حيث وجد هناك رجالا مسلحين شبه منظمين في مجموعات صغيرة لدى اغلبيتم تجربة قتالية مهمة اكتسبوها إبان فترة مقاومتهم  للاستعمار الاسباني بزعامة محمد بن عبد الكريم الخطابي. كما لمس عند أغلبيتهم حساسية كبيرة اتجاه حزب الاستقلال و قيادته التي وقعت اتفاقيات إكاس ليبن ضدا على إرادة جيش التحرير و غالبية الشعب المغربي.

بعد التحاقه بالريف احتك سريعا بالسكان الريفيين وتعلم لغتهم كما شرع في بناء التنظيم على خط الجبهة الممتدة من قبائل أيت يزناسن ،أيت  صغروشن ،أيت وراين  مرورا بالناظور ومثلث الموت مرنيسة ومطالسة. و اتخذ عباس من الناظور المقر المركزي لقيادة جيش التحرير.

فبالإضافة إلى تشنج علاقته عباس المسعدي ببنبركة، فان ديناميته و حركيته المتواصلة و سفرياته المتعددة و التقائه بزعيم الثورة الريفية محمذ بن عبد الكريم الخطابي في القاهرة عجلت إعلان ابتعاده وبالتالي تقديم استقالته من حزب الاستقلال وذلك بالضبط يوم 16 ماي 1956  (وثيقة رسمية).
لعنة المكر هذه  لحقته  وإطالته حتى في الريف من مليشيات تابعة لحزب الاستقلال التي كانت تريد إلحاق  جيش التحرير بالشمال الشرقي بحزب الاستقلال و لو  بالقوة.

عباس رفض ذلك العرض ولو تحت تهديد السلاح معتبرا تلك الجماعة بالكارثة، إذا سيطرت لوحدها على المقاومة ومن ثم السلطة.

و عند تعاظم دوره وشأنه تم تصفية عباس المساعدي في 27 يونيو 1956 ، وهذه المرة ليست من طرف قوات الإحلال بل من طرف بل بنيران “صديقة” التي نفذت عملية الاغتيال في واضحة النهار. و  للإشارة فان هذا الاغتيال جاء سياق الحملة الواسعة من الاختطافات و الاغتيالات التي شهدها شمال المغرب ككل شهري مايو و يونيو 1956 و التي زج بمناضلين بررة في المعتقل السيئ الذكر “دار بريشة” و التي أشرفت عليها عصابات حزب الاستقلال.

10446691_10204134783391037_2629453595372538684_n

عائلة عباس المساعدي

عباس المساعدي لم يكن يوما “مقطوعا من الشجرة”، كما يضنه الكثيرون، بل كان وراءه رجال أحرار يحبونه و يحبون المغرب و المغاربة، و كذا زوجة من طينة ناذرة، تحبه و لازالت تبكي على فقدانها له رغم مرور  58 سنة على اغتياله.

زوجة كغير الزوجات، مخلصة، وفية، صامدة، ثابتة رغم تقدمها في السن. امرأة مجاهدة جربت سجون الاستعمارين الفرنسي و الاسباني. رفضت الزواج بعض اغتيال زوجها الشهيد عباس، و تفرغت طوال حياتها لتربية ابنيها و تكلفت بدراستهما حتى أصبح ابنها خليل (الابن الوحيد لعباس المساعدي) من ابرز المهندسين بالدار البيضاء اليوم.

لا نريد الدخول في تفاصيل العائلة احتراما لحرمتها، لكن ما يهمنا في هذا الموضوع هو كيف تنظر هذه العائلة إلى عباس المساعدي و إلى تاريخه الكفاحي و القتالي و إلى اغتياله و قاتليه؟

يضل عباس المساعدي  الخبز اليومي لعائلته الصغيرة. أم (زوجة عباس) ذكية متعلمة تتحدث على عباس المساعدي بكثير من الفخر و تصفه بأنه “كان خليفة لعبد الكريم الخطابي في الريف”، على حد تعبيرها بكثير من الحسرة. إنها فقدت فيه كل شيء الرجل الإنسان و الزوج و رفيق الكفاح الذي أحب وطنه المغرب و شعبه حب الجنون حتى يوم اغتياله.

ابنه خليل المساعدي، اغتيل أباه و هو طفلا صغيرا جدا لا يتجاوز عمره آنذاك 7 أشهر فقط من عمره. بالرغم من ذلك، فيتبين أن له دراية كبيرة بملف اغتيال أبيه و يعرف عنه كل صغيرة و كبيرة و دون كل شيء في ذاكرته حول أبيه. و جمع أهم الوثائق بما فيها الرسمية (كبيانات جيش التحرير و مراسلات أبيه و وثائقه الشخصية ). ابن ثابث رزين مثقف و حذر يعرف ما يقول و انه لا ينطق عن الهوى.

خليل المساعدي متزوج بامرأة محترمة، يبدو أنها مثقفة جدا تابعت الحوار الذي أجريناه مع العائلة بتأني لم تنطق إلا قليلا، لكنها لم تتدخل في تفاصلي الحوار. لهما ابنين ذكر و أنثى. الولد سماه ب “عباس” وفاء و امتنانا منهما للشهيد عباس المساعدي.

عباس الحفيد شاب يافع ذكي يحترم الضيوف و يخاطبنا ب “عمي”. كان يسمع بهدوء استجوابنا لجدته غيتة و أباه خليل. فخور بانتمائه إلى عائلة المساعدي. شاب حركي كأبناء جيله مهووس بعالم الإعلاميات و دروس الروسية.

حضر اللقاء أيضا أخت خليل من أمه و زوجها بناني اللذان تابعا أطوار  الحوار بحذر و ثبات و كثير من الثقة في النفس.

 

الجلسة مع العائلة كانت مطولة و دارت حول مختلف حيثيات اغتيال عباس المساعدي.

استقبلتنا عائلة المسعدي بحفاوة كبيرة و احتضنتنا كما أنهم يعرفوننا منذ زمان فبالرغم من الحذر (الذي هو أمر طبيعي في مثل هذه الحالات. و خاصة أنهم عائلة ليست كالعائلات نضرا لانتمائها لرمز من رموز الكفاح الوطني في المغرب)، لكن سرعان ما وضعت فينا ثقتها الكاملة و فتحت لنا صدرها و بدؤوا يتحدثون إلينا بتلقائية مع و ضع النقاط على الحروف طبعا.

10508320_10204134776430863_1048477337_n

شهادة السيدة غيتة المساعدي (زوجة الشهيد عباس المساعدي)

سنقتصر في هذا المقال الأولي/ أو ما يمكن أن نسميه ب”إعلان اللقاء مع عائلة عباس المساعدي”، على رواية غيتة المساعدي/ زوجة الشهيد عباس و شهادتها حول زوجها و كيف عاش وكيف تم تصفيته و من هم المتهمون؟

غيتة من مواليد  فاس و أباها كان عالما في القروين، و مقاوما حرا، و أجدادها من مدينة الشاون (من بينهم الكورونيل علوش الذي تم تصفيته إبان أحداث الصخيرات سنة 1971).

تحكي غيتة بان زوجها كان مطاردا من طرف السلطات الاستعمارية الفرنسية و سبق أن تم اعتقاله  عدة مرات من طرف السلطات الاستعمارية. مما جعله يتوجه إلى الريف ليتخندق في جبالها الشامخة و يعيش بين أبنائها، بعد أن احتضنه أبناء الشمال بصدر رحب. فبعد تركيست و  تطوان استقر عباس المسعدي سرا بالناضور و نواحيها. كان يتقن اللغة الريفية و يخاطب المقاتلين بالريفية و هو من أصول سوسية.

وجد عباس ضالته في الريف لتنظيم المقاومين هناك. و بغية الحاق غيتة بزوجها (عباس)، أرسل لها هذا الأخير مقاومة  اسمها “فاطمة التاغزوتية” إلى فاس و في خضم رحلتهما الصعبة  إلى الشمال عبر جبال الريف اعتقلتهما السلطات الفرنسية وقضتا (غيتة و المقاومة فاطمة التاغزوتية) شهرين في سجون  الاحتلال وبصمودهما جعلتهما تنجوان من حكم كان قد يكون قاسيا.

كانت غيتة المساعدي تحمل اسما حركيا و هو “خديجة” و كذبت على المحققين مصرحة لهم بأنها كانت مجرد خادمة عند عائلة في فاس (تقصد عائلتها). و ا ن أهل فاس كثيرا ما يغيرون أسماء شاغلتهم. مما جعلتهما تخرجان من السجن بالبراءة دون أن يتنبه الجيش الفرنسي أن غيتة كانت هي الزوجة الشرعية لقائد جيش التحرير بالشمال عباس المسعدي.

و بعد خروجهما واصلا طريقهما إلى تاركيست (مقر سكنى عباس آنذاك)، لكن تم توقيفهما مرة أخرى  من طرف السلطات الاستعمارية الاسبانية عند الحدود الفرنسية الاسبانية (الحدود التي رسمها المستعمرين الاسباني و الفرنسي في المغرب) لكن هذه المرة لم يقضيا إلا ليلة واحدة الاسبانية و أطلقت سراحهما بعد تدخل احد المقاومين له صلة مع عباس على حد تعبيرها.

أخيرا غيته تمكنت هذه المرة من التقاء زوجها، بطل جيش التحرير في تاركيست (و بكت كثيرا بفرحة لقاء زوجها. فرح الممزوج بالخوف من جراء المصير المجهول الذي كان  ينتظرهما).

عباس أخد زوجته إلى تطوان و بعد أيام قليلة عاد إلى الريف الأوسط و بالضبط في مدينة الناضور للاستقرار هناك في بيت سري جدا، بعيدا على أعين السلطات الاستعمارية الاسبانية و العملاء.

غيتة تحكى كيف كان تساعد زوجها و أعضاء جيش التحرير و كانت إلى جانب نساء ريفيات أخريات تحضرن بسرية الخبز و المأكل لعشرات المقاتلين من جيش التحرير.

تروي غيتة قصة الباخرة “دينا” التي أفرغت سلاحها يوما في شواطئ الناضور و كان جزءا من ذلك السلاح مخبأ في المنزل الذي تقطنه.

شخصية عباس المساعدي

تصف غيتة زوجها بأنه كان طويل القامة قوي الشخصية شديد الصرامة مع خصومه كثير الحركة و السفر.

تحدثت على خطاباته القوية الموجهة لأعضاء جيش التحرير و قدرته الفائقة على التأقلم مع المتغيرات السياسية و التنظيمية. كما تحدثت عن سفرياته و خاصة سفره إلى مصر و التقائه بمحمد بن عبد الكريم الخطابي و بصراعه المعلن و العلني مع المهدي بن بركة.

10468667_10204134790231208_2033717696467366039_n

العلاقة ببن بركة

تصف علاقة عباس بالمهدي بالمتوترة جدا. فذات يوم فعباس انزل المهدي من منصة في اكنول عندما كان يخاطب أعضاء  جيش التحرير وخاصة بعد أن  أراد أن يربط في خطابه جيش التحرير بحزب الاستقلال. بل و صل به الامر إلى توجيهه صفعة   للمهدي أمام الملا.

كما سبق لعباس أن اعتقل المهدي. و تم الإفراج عنه بعد تدخل بعض قادة حزب الاستقلال. كما تحدثت على طرد المهدي بن بركة من اجتماع انعقد بمدريد أمام أعين علال الفاسي، معتبرا “أن المهدي كان ضد المقاومة المسلحة و لا علاقة له بجيش التحرير”.

عباس المساعدي و السرية

من خلال البحث الذي اجريناه يتضح بان محمد المسعدي (اسمه الحقيقي)، كان يحمل عدة اسماء حركية و عدة بطائق هوية و جوزات سفر و هذا ان دل على شيء فإنما يدل على ان محمد المسعدي (عباس) كانت شخصية عالمية و يتمتع بعلاقات مهمة في الداخل و الخارج، بحيث كان يتحرك بسبعة اسماء اهمها: محمد بن عبد الله و محمد بنطاهر، و حسين بنعلي، و عبد الواهب الصفريوي…، كما كان يمتلك ثلاثة جوازات سفر مختلفة من بينها جواز السفر الذي استلمه من مصر و الاخر من يوغسلافيا تيتو … و زار عدة دول كالجزائر و تونس و مصر و اسبانيا و ايطاليا… 

لقاء عباس المساعدي بعبد الكريم الخطابي

عباس المسعدي زار القاهرة و التقى بالقائد و الأب الروحي للثورة الريفية محمد بن عبد الكريم الخطابي و وقف عبد الكريم لتحية عباس و قال لعباس “كيف لا أقف لأحيي خليفتي في الريف” على حد تعبير غيتة الزوجة.

السلاح

تتذكر السيدة غيتا إن السلاح كان يأتي إلى جيش التحرير من مصر بحرا و شيكوسلوفاكيا (عبر روما). تحدت غيتا عن باخرة “دينا” المملوءة بالسلاح التي قدمت  من مصر و التي أفرغت حمولتها بشواطئ الناضور. أما الباخرة الثانية فتم إلقاء القبض عليها و حجزها من طرف السلطات الاستعمارية الفرنسية بالجزائر و هنا تتهم العائلة مباشرة احد قادة حزب الاستقلال بإخبار السلطات الفرنسية بالموضوع.

حكاية الباخرة الثانية

بالنسبة لغيتا المساعدي بان كل شيء تغير بعد التقاء عباس المساعدي بعبد الكريم الخطابي بالقاهرة. فمنذ ذلك التاريخ رفض المصريون تسليم المساعدات لعلال الفاسي، و قرروا التعامل مباشرة مع عباس المساعدي، مما دفع بعض الاستقلاليين و تذكر اسم “بلافريج” بالاتصال بالسلطات الفرنسية لإخبارها بقدوم الباخرة الثانية المحمولة بالسلاح من مصر، مما أدى إلى احتجاز الباخرة المصرية و طاقمها المصري عند عبورها للشواطئ الجزائرية.

تحدث غيتا عن اجتماعات جيش التحرير وحزب الاستقلال كانت دائما تنتهي بالتشنج و انعدام الثقة. فمثلا في تجمع اكنول عباس سيطرد المهدي بن بركة و تكرر نفس الأمر في اجتماع بمدريد.

حول اغتيال عباس المساعدي

تعترف غيتا المسعدي أن اغتيال المساعدي جاء في إطار الأجواء المشحونة التي صاحبت “استقلال المغرب”. كما تعترف بأنه كان هناك تحريض معلن من طرف بعض قادة حزب الاستقلال ضده. فمثلا تقول بان يوما كان لعباس المسعدي لقاءا مع الملك محمد الخامس في قصره. لكن قبل وصوله سبقه علال الفاسي وحذر الملك من عباس و قال له “رد بالك من عباس انه جمهوري”. و عند عودته إلى المنزل قال عباس لزوجته” أتعرفين ما قاله بولحية (يقصد علال الفاسي) لبطربوش (يقصد محمد الخامس)؟

قالت له ماذا؟

قال لها بان في لقائه مع محمد الخامس قال له هذا الأخير بان علال الفاسي  حذره منه و قال له “رد بالك من عباس، انه جمهوري”.

بالنسبة لعائلة عباس بان ليس هناك أدنى شك بان عباس المساعدي تم تصفيته من طرف بعض قادة حزب الاستقلال و تستند إلى عدة معطيات أبرزها العلاقة المتوترة جدا بين المهدي بن بركة و عباس المساعدي. بل تقول بان المهدي و من معه (تذكرهم بعضهم بالاسم) هم من خططوا مؤامرة الاغتيال من ألفها إلى يائها.

و تقول العائلة بان المسمى الغزاوي (مدير الأمن لدى المهدى بن بركة هو الذي أعطى أوامر تصفية عباس المساعدي).

قبر عباس المساعدي

عباس المسعدي تم دفنه في المرة الأولى في فاس، و بعدها تم إعادة دفنه من طرف أعضاء جيش التحرير (دون إخبار السلطات) في اكنول و قبره يوجد إلى يومنا هذا في اكنول بالريف.

خلاصة أولية

يمكن اعتبار ملف الشهيد عباس المسعدي من اخطر ملفات الاغتيال السياسي بالمغرب ويعد ملفا ملغوما وخطيرا بكل ما تعني الكلمة من معنى، يصعب الوصول لخلاصات حاسمة بالسهولة المطلوبة. و هذا ما يتطلب تعاملا حذرا مع الموضوع و العمل على جمع كل المعطيات و الشهادات. نعتبر أن شهادة العائلة ليست مهمة فحسب بل ضرورية و حاسمة في العديد من جوانب الملف، لكن لا يمكن أن نعرف الحقيقة الكاملة حول جريمة اغتيال عباس المسعدي، إلا بعد أن يتكلم القتلة الأحياء منهم و الموتى و رفع الدولة يدها عن سرية الملف.

إن الدولة تعرف كل الأسرار فهي التي تبقى عاجزة إلى يومنا هذا أن تصرح بأسماء القتلة و من يقف ورائهم و تقديم الأحياء منهم إلى العدالة لترتاح العائلة و نرتاح معها نحن جميعا.

العائلة متيقنة من أن القتلة هم بعض قادة حزب الاستقلال و من خلالهم كل من كان لهم مصلحة في تصفية جيش التحرير.

الحسن الثاني (ولي العهد آنذاك)  تعاظمت نفوذه .  يصعب تحديد دوره في ذلك الاغتيال/الجريمة، لكن حضوره كان لافتا إبان فترات التحقيق و الإفراج عن القتلة بل علاقته مع أستاذه المهدي بن بركة كانت عظيمة آنذاك.

هل كان في على علم بخطة اغتيال الشهيد المسعدي؟ سؤال يحير العائلة لكنها متأكدة بان الحسن الثاني كان يعرف كل شيء حول الحدث المؤلم و لم يقم بأي شيء لمعاقبة القتلة؟؟؟؟؟

هذا السؤال يبقى مفتوحا و لا جواب عند العائلة حول الموضوع….

العائلة ضلت صامتة إلى يوم زيارتنا. فبعد التقائنا بها، خرج خليل المسعدي لأول مرة عن صمته و أجرى حوارا مطولا مع جريدة المساء. كرر فيه نفس الحقائق التي عبر عنها إبان لقائنا.

الموضوع يستحق أكثر من مقال و يتطلب بحثا دقيقا مفصلا و استجماع كل المعطيات و الشهادات الممكنة و خاصة من الذين عاشروا و عايشوا عباس.

الزعيم اليساري بنسعيد ايت يدر الذي يحترمه العديد من المغاربة إلى يومنا هذا (و الذي نكن له كل الاحترام و التقدير)، متهم اليوم علانية من طرف عائلة المسعدي بالتورط في اغتيال عباس المساعدى. نعتقد انه أنه الأوان لكي يدلي هذا الرجل بشهادته كاملة حول الموضوع و بكل تفاصيلها و يفصح عن كل ما يعرفه حول هذا الملف بعيدا عن “قوالب السياسة”، لكي لا يدينه التاريخ و يسيء لنفسه و يسقط من عيون الكثيرين، و خاصة أن الرجل متهم اليوم ليس من طرف احرضان  بل من طرف عائلة الشهيد نفسها.

و فيما يخص هذا الأخير (احرضان)، فعائلة المسعدي تنفي أن يكون لهذا الرجل أي دور في جيش التحرىر و أما الخطيب فقصة أخرى…..

و لنا عودة الى الموضوع……

 

تحقيق و تحرير: سعيد العمراني و جمال الكتابي

 

4 تعليقات
  1. يونس يقول

    المقال غني بالمعلومات التي تغري القارئ بتصديقها ويلبي المقال حاجة المشتاق لمعرفة المزيد عن رموز الوطن الحقيقين لكن هناك اخطاء في التعبير والكتابة تكدر قيمة المكتوب

  2. عبد الإله بسكمار يقول

    للتاريخ فقط لقاءات إيكس ليبان وليس المفاوضات تمت بين 20 و30 غشت 1955 بمصطاف إيكس ليبان جنوب غرب فرنسا في قلب جبال الألب وليس في يوليوز 1955 كما ذهب صاحب المقال خطأ لقد سبق لمناضلين وطنيين وتقدميين أن برأوا المهدي بن بركة رحمه الله من دم عباس المسعدي والذي كان رحمه الله مجرد ” فقيه ” بنواحي ورزازات ثم أجير متواضع المستوى الثقافي لدى الشهيد حمان الفطواكي الذي كان صاحب معمل لمادة جافيل بالدار البيضاء قبل أن يلتحق بجزناية في الريف بعد اسنشهاد الزرقطوني بالدار البيضاء وحقيقة براءة المهدي بن بركة من دم عباس يؤكدها المناضلون بن سعيد أيت يدر وعبد الرحمان بن عمرو وعبد الرحمان اليوسفي والفقيه البصري فوجب التصحيح من فضلكم خدمة للحقيقة التاريخية فقط مع التحيات ابن المغرب العميق

  3. كاره الظلاميين يقول

    عباس المسعدي اغتيل بأمر من المهدي بن بركة، وهذه شهادة من عمي الذي كان يعتبر الذراع اليمنى للشهيد

  4. ichouali3 يقول

    لست أدري ولكن، الذي هو أكيد أن بلدنا المغرب في حاجة ماسة لأعادة قراءة تاريخه المعاصر والوسيط وحتى القديم.اننا نشك في كل ما كتبه المغاربة حول المغاربة والمغرب، السياسي يكتب لسياسته الأرستقراطي يكتب موالاتا لأرستقراطيته، المنتفعون يدافعون عن السلطة ويزوقون أفعالها،كثير من الفاسيين مثلا كتبوا وألبوا ضدا على الأمازيغ والأمازيغيتة خاصة منذ خروج جيش فرنسا من المغرب،وبداية قوة حزب الأستقلال في الأستغلال والنفوذ، و الى الآن والكل يعلم عن ملفات الأمازيغية وترسيمها والذين هم وراء عرقلة هذا الورش، والغريب أن الكل في هذا يدعي الصلاح ويدعي التقوى،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.